عليٌ لا يحبه إلا مؤمن، فهنيئاً لمن أحبه

اذهب الى الأسفل

عليٌ لا يحبه إلا مؤمن، فهنيئاً لمن أحبه

مُساهمة من طرف Admin في 17/1/2018, 14:26


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وصلى الله على محمدٍ وآله الطاهرين

روى المسلمون أن رسول الله صلى الله عليه وآله أخبر وهو الصادق أن علياً لا يحبه إلا مؤمن، ولا يبغضه إلا منافق، فروى الشيخ المفيد أعلى الله مقامه، قال: حدثنا أبو بكر محمد بن عمر المعروف بابن الجعابي الحافظ قال: حدثنا محمد بن سهل بن الحسن قال: حدثنا أحمد بن عمر الدهقان قال: حدثنا محمد بن كثير قال: حدثنا إسماعيل بن مسلم قال: حدثنا الأعمش، عن عدي بن ثابت، عن زر بن حبيش قال: رأيت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام على المنبر، فسمعته يقول: "والذي فلق الحبة وبرأ النسمة، إنه لعهد النبي صلى الله عليه وآله إليّ أنه لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق ".

قال الشيخ المفيد: أخبرني أبو عبيدالله محمد بن عمران المرزباني قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي قال: حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري قال: حدثنا جعفر بن سليمان قال: حدثنا النضر بن حميد، عن أبي الجارود، عن الحارث الهمداني قال: رأيت علياً عليه السلام جاء حتى صعد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: "قضاء قضاه الله عز وجل على لسان النبي الأمي صلى الله عليه وآله أنه لا يحبني إلا مؤمن، ولا يبغضني إلا منافق، وقد خاب من افترى".

قال الشيخ المفيد: أخبرني أبو الحسين محمد بن المظفر البزاز، قال: حدثنا محمد بن يحيى، قال: حدثنا محمد بن موسى البربري قال: حدثنا خلف بن سالم قال: حدثنا وكيع قال: حدثنا الأعمش، عن عدي بن ثابت، عن زر بن حبيش، عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: "عهد إليّ رسول الله صلى الله عليه وآله: إنه لا يحبك إلا مؤمن، ولا يبغضك إلا منافق".
الإرشاد ج 1 ص 39

وروى مسلم قال: حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة، حدثنا وكيع وأبو معاوية عن الأعمش ح وحدثنا يحيى بن يحيى واللفظ له، أخبرنا أبو معاوية عن الأعمش، عن عدي بن ثابت، عن زر، قال: قال علي: "والذي فلق الحبة، وبرأ النسمة، انه لعهد النبي الأمي صلى الله عليه وسلم إليّ أن لا يحبني إلا مؤمن، ولا يبغضني إلا منافق".
صحيح مسلم ج 1 ص 60

وقال الترمذي: حدثنا عيسى بن عثمان بن أخي يحيى بن عيسى الرملي، أخبرنا يحيى بن عيسى الرملي، عن الأعمش، عن عدي بن ثابت، عن زر بن حبيش، عن علي قال: "لقد عهد إليّ النبي صلى الله عليه وسلم النبي الأمي أنه لا يحبك إلا مؤمن، ولا يبغضك إلا منافق".
قال عدي بن ثابت: أنا من القرن الذين دعا لهم النبي صلى الله عليه وسلم.
قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح.
سنن الترمذي ج 5 ص 306

وقال ابن ماجه: حدثنا على بن محمد، ثنا وكيع، وأبو معاوية، وعبد الله بن نمير، عن الأعمش، عن عدي بن ثابت، عن زر بن حبيش، عن علي، قال: "عهد إليّ النبي الأمي صلى الله عليه وسلم أنه لا يحبني إلا مؤمن، ولا يبغضني إلا منافق".
سنن ابن ماجه ج 1 ص 42

سؤال:
الكل يعلم ان علي بن أبي طالب عليه السلام لم يستأثر بحبه الشيعة فضلا عن المسلمين، فإن هناك ممن يحب علياً عليه السلام ممن لا ينتحل دين الإسلام، ومنهم بولس سلامة المسيحي، الذي يقول في مدح أمير المؤمنين عليه السلام:


جلجل الحق في المسيحي حتى * عد من فرط حبه علويا
أنا من يعشق البطولة والإلها * م والعدل والخلاق الرضيا
فإذا لم يكن علي نبيا * فلقد كان خلقه نبويا
أنت رب العالمين إلهي * فأنلهم حنانك الأبويا
وأنلني ثواب ما سطرت كفي * فهاج الدموع في مقليا
سفر خير الأنام من بعد طه * ما رأى الكون مثله آدميا
يا سماء اشهدي ويا أرض قري * واخشعي إنني ذكرت عليا


وقال ايضا:

هو فخر التاريخ لا فخر شعب * يدعيه ويصطفيه وليا
لا تقل شيعة هواة علي * إن في كل منصف شيعيا
إنما الشمس للنواظر عيد * كل طرف يرى الشعاع السنيا

الجواب:
لا بد من القول بأن المقصود بـ "الحب" الوارد في الحديث النبوي الشريف هو الحب المقترن بالطاعة والمتابعة والمشايعة، فمن أحب شيئاً أحب كل ما يتعلق به، ولا شك أن علياً عليه السلام إنما يدعوا إلى الله سبحانه وتعالى، قال المولى عز وجل: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } (31) سورة آل عمران

فروى الشيخ الصدوق قدس سره قال: حدثنا أبي رضي الله عنه قال: حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن محمد بن حمران، عن سعيد بن يسار قال: قال لي أبو عبد الله عليه السلام: هل الدين إلا الحب؟ إن الله عز وجل يقول: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ}.
الخصال ص 21

وقال أيضا رحمه الله: حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل (رحمه الله) قال: حدثنا علي بن إبراهيم، عن أبيه إبراهيم بن هاشم، عن محمد بن أبي عمير، قال: حدثني من سمع أبا عبد الله الصادق (عليه السلام) يقول:
ما أحب الله عز وجل من عصاه، ثم تمثل فقال:


تعصي الإله وأنت تظهر حبه * * هذا محال في الفعال بديع
لو كان حبك صادقاً لأطعته * * إن المحب لمن يحب مطيع

الأمالي ص 578

إذا فقد تبين أن الحب لأمير المؤمنين عليه السلام الذي هو علامة للمؤمن، إنما هو الحب الحقيقي، الذي يقترن بالطاعة للمحبوب، أما من زعم أنه يحب علياً عليه السلام، ولكنه لا يتبع منهاجه، فهو غير محب...

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1205
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى