عائشة تمنع من دفن الإمام الحسن عند رسول الله صـ ( بسند صحيح كل رجاله ثقات )

اذهب الى الأسفل

عائشة تمنع من دفن الإمام الحسن عند رسول الله صـ ( بسند صحيح كل رجاله ثقات )

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:16


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام عليكم

هل نقول عائشة رضي الله عنها ؟

هل نبدأ بالمجاملة ونقول خرجت للصلح ؟

هذا الجواب إلى كل من يجامل على حساب عقيدته

علل الشرائع ج 1 ص 225 باب 161 ح1
قال الشيخ الصدوق حدثنا محمد بن الحسن رضي الله عنه قال : حدثنا الحسين بن الحسن ابن أبان ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن هشام بن سالم ، عن سليمان بن خالد ، عن أبي عبد الله " ع " قال : إن الحسين بن علي " ع " أراد ان يدفن الحسن بن علي عليهما السلام مع رسول الله صلى الله عليه وآله وجمع جمعا فقال رجل سمع الحسن بن علي " ع " يقول : قول للحسن ألا يهرق في دما لولا ذلك ما انتهى الحسين " ع " حتى يدفنه مع رسول الله صلى الله عليه وآله . وقال أبو عبد الله " ع " أول امرأة ركبت البغل بعد رسول الله صلى الله عليه وآله عائشة جاءت إلى المسجد فمنعت ان يدفن الحسن بن علي مع رسول الله صلى الله عليه وآله

رجال السند

1- الشيخ الصدوق

قال النجاشي " شيخنا وفقيهنا ، ووجه الطائفة في خراسان "

قال الشيخ " جليل القدر ، يكنى أبا جعفر ، كان جليلا ، حافظا للأحاديث ، بصيرا بالرجال ، ناقدا للاخبار ، لم ير في القميين مثله في حفظه وكثرة علمه "

2- محمد بن الحسن

قال النجاشي " شيخ القميين وفقيههم ، ومتقدمهم ووجههم ، ثقة ثقة ، عين ، مسكون إليه "

قال الشيخ " جليل القدر ،عارف بالرجال ، موثوق به "

3- الحسين بن الحسن بن أبان

قال ابن داود الحلي " محمد بن أورمة ، بضم الهمزة وسكون الواو قبل الراء المضمومة أبو جعفر القمي لم ( جخ ) ضعيف روى عنه الحسين بن الحسن بن أبان وهو ثقة "

وهذا إحتمال قوي في ان الشيخ الطوسي وثقة ، وعلى العموم الرجل وثقة كثير من المتأخرين لكونه من مشايخ الإجازة ورواية الأجلاء عنه وتصحيح العلامة للطرق التي هو فيها

وبالتسليم الجدلي بضعف الحسين بن الحسن بن أبان فلا يضر ذلك في صحة السند

لوجود طريق صحيح للشيخ لجميع كتب وروايات الحسين بن سعيد

قال الشيخ " وأخبرنا بها - الكتب والروايات - عدة من أصحابنا ، عن محمد بن علي بن الحسين ، عن أبيه ومحمد بن الحسن ومحمد بن موسى بن المتوكل ، عن سعد بن عبد الله والحميري ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسين بن سعيد "

وهذا السند صحيح كما قال السيد الخوئي في المعجم

4 - الحسين بن سعيد

قد عد الصدوق في أول كتاب الفقيه كتب الحسين بن سعيد ، من الكتب المعتمدة المعول عليها

ووثقة الشيخ في رجاله والفهرست

5 - النضر بن سويد

قال النجاشي " ثقة ، صحيح الحديث "

قال الشيخ " نضر بن سويد ، له كتاب ، وهو ثقة "

6 - هشام بن سالم الجواليقي

قال النجاشي " ثقة ثقة "

وعده الشيخ المفيد في رسالته العددية ، من الرؤساء والاعلام ، المأخوذ منهم الحلال والحرام ، والفتيا والاحكام ، الذين لا يطعن عليهم بشئ ، ولا طريق إلى ذم واحد منهم

7 - سليمان بن خالد

قال السيد الخوئي " انه لا ينبغي الاشكال في وثاقة سليمان بن خالد ، وذلك لما عرفت من شهادة أيوب بن نوح وشهادة الشيخ المفيد بوثاقته . ويؤيد ذلك بما ذكره النجاشي من أنه كان فقيها وجها ، فإنه إن لم يدل على التوثيق فلا محالة يدل على حسنه ، فإن الظاهر أنه يريد بذلك أنه كان وجها في الرواية ، وبما أنه راو فكان يعتمد عليه في روايته "

ووثقه الشيخ المفيد - قدس سره - في الارشاد في باب ذكر الامام بعد أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام ( فصل في النص عليه بالإمامة من أبيه عليهما السلام )

والحمد لله رب العالمين
حفيد القدس

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى