بين علم الإمام الحسن ع بعاقبة صلحه مع معاوية وقيامه بالصلح

اذهب الى الأسفل

بين علم الإمام الحسن ع بعاقبة صلحه مع معاوية وقيامه بالصلح

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:19


بسم الله لرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين واللعن على أعدائهم أبد الآبدين

من خلال طرحنا لهذا الإشكال الخاص نريد الإجابة بشكل عام عن بعض الأسباب التي توجب على الأئمة ع القيام بعمل عاقبته ظاهرها المصائب للأمام وشيعته ,فمع علم الإمام المسبق بهذا الأمر إلا أنه يتعامل معه بالمقدمات الظاهرية وبأسبابها ,ولا يتعامل معه بما هو في علمه الغيبي ويتصرف بناءً عليه ولو كان الأمر حتميا.
كتعامل رسول الله ص مع الحكم بن أمية وإبنه الصغير حينها مروان , وتعامل أميرالمؤمنين ع مع إبن ملجم حتى قبيل ضربه بلحظات , وتعامل الإمام الحسن ع مع زوجته جعده .....الخ , , بل حتى للتعرف على سبب تخلية الله تعالى لإبليس مع علمه بما سيفعله بالناس من إضلال وكفر بالله العظيم.


الإشكال:
لماذا صالح الإمام الحسن ع معاوية مع علمه بأن معاوية لن يلتزم بالصلح وسوف يورث الخلافة من بعده لإبنه الفاجر يزيد الذي عاث في الأرض فسادا وأهلك الحرث والنسل ؟
ألا يستلزم هذا الأمر قدحا للإمام ع ؟ فمع علمه بتلكم الحوادث يقوم بالمصالحة.
وبشكل عام لنا أن نتساءل , لماذا لا يقوم الإمام المعصوم المطّلع على الغيب بـ"فعل إستباقي" لعلمه أن زيد من الناس سيقوم بعمل سيستحق من أجله القتل مثلا ؟
أليست هذه حجة قوية لمن يقولون أن الأئمة غير مطلعين على غيب ما كان وما يكون الى يوم القيامه ؟ لأننا لو إلتزمنا بهذا لقدحنا في أهل بيت العصمة ونحن لا نرضى لهم هذا , حتى لو كانت الروايات التي تتحدث عن علمهم الغيبي متواترة فيجب تأويلها بغير هذا الوجه.


ستعرض لهذه المسألة مجردة من ظروفها, ولو أن المسألة متشعبة اكثر من ذلك.
الجواب نقضا وحلا :
نقضا :
أ- لقد عَلِم الرسول الأعظم ص بما سيفعله الحكم بن العاص وأبنه مروان من فتن وبلايا ومصائب للإسلام والمسلمين بل حتى أنه ص لعن آل مروان في صلبه وحذر المسلمين منهم ,لكنه لم يقتلهم أو يحاسبهم على ما في علمه ص بما سيفعلون بالمستقبل. فتحذير النبي الأعظم للمسلمين من آل الحكم ومروان وآل الأمية الشجرة الملعونة في القرآن له مصادر مستفيضة في كتب الحديث والتفسير والتاريخ .(1)


ب- لقد علم الله تعالى منذ الأزل بما سيفعله إبليس من إضلال وإغواء للبشر عن صراطه المستقيم إلا أن الله تعالى أنظره إلى يوم الوقت المعلوم ولم يتصرف بناء على ما هو في علمه الأزلي سبحانه فيُهلك إبليس لكي يريح الناس من إضلاله.
"قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (36) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (37) إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (38) قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39)إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (40)" سورة الحجر
الجواب حلا:
في البداية يجب التعرف على مقام الإمامة ماذا يعني أن يكون المعصوم خليفة الله في أرضه ,وماذا يمثل؟
جاء عن الإمام الصادق ع في بيانه لمقام الإمامة قوله " نحن حجة الله في عباده وشهداؤه على خلقه وامناؤه على وحيه وخزانه على علمه ووجهه الذي يؤتى منه وعينه في بريته ولسانه الناطق وبابه الذي يدل عليه نحن العالمون بأمره والداعون إلى سبيله ، بنا عرف الله وبنا عبدالله ، نحن الأدلاء على الله ، ولولانا ما عُبدالله."(2)


وسوف نقوم بالنظر لفعل الإمام الحسن ع من عدة جهات لنتعرّف على ما قام به من أعمال عظيمة حفظ بها الأيمان و المؤمنين , لكن للأسف لم يفهما أكثر الناس الذين كانوا حول الإمام ع وشنعوا عليه فعله, مما ساء الإمام المجتبى ع كثيرا.(3)


أولا :
من جهة إمام الضلال والذي هو معاوية في هذه الحادثة:-
لا يمكن للإمام الحسن ع لمجرد علمه بما سيفعله معاوية بأن يقوم "بفعل إستباقي"(4) وذلك لسببين,
1- عدم تمامية الحجة , فلو قام الإمام ع بهذا العمل للزم نقصان الحجة يوم الحساب فلا يتحقق قول البارئ جل وعلا "فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ" في معاوية وهذا يسلتزم الظلم على الله لمن به يُعرف الله وهذا محال.
للبيان أكثر نقول :
يقول الله تعالى في محكم كتابه "وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (19) حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (20)"فصلت و يقول تعالى مخاطبا نبيه في مجال الشهادة على الخلق في كل الأمم "فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا(41)"النساء,
فنعلم أن الله يحتج على عباده بما عــمــلــوافي دار الدنيا حين يشهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم والناس الذين ظلموهم مبا عملوا وكذلك يشهد عليهم إمام زمانهم بما عملوا لا بما هو في سابق علمه.


2- العبث في الخلق , فلو قام الإمام ع بالتصرف إستباقا بما أطلعه الله من علم الغيب لوجب العبث من إيجاد الخلق , لأن الله سبحانه عالم منذ الأزل بما سيختاره كل عبد من عباده من خير أو شر "َمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ" و يقول سبحانه "وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا" فهو أوجد هذا العالم للإبتلاء "الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2)" الملك
, ومن ذلك يتبيّن أن لو قام الإمام بفعل إستباقي لظل الناس عن معرفة الله وهذا محال أيضا من إمام طهّره الله من الرجس تطهيرا.
ثانيا:
من جهة الناس الداخلين بهذه الفتنة,
لاخلاف في الفتنة التي أحدثها معاوية في المسلمين في زمانه وزمان يزيد إبنه الذي أورثه الخلافة فجاهد كما هو حال أبيه في القضاء على الإسلام ومحاولته في إذلال الناس وإستعبادهم بإسم الدين من خلال وضع أحاديث توجب إتباع الإمام الفاجر وتمجيده ,وكان لأهل البيت ع موفق حازم في تكذيب هؤلاء فحوربوا ووضعت أحاديث تقدح فيهم ,تارة بالإغراء بزينة الدنيا وتارة أخرى بالإرهاب .
فمعاوية فتنة على الناس كان لابد أن يدخلوا فيها ليميز الله الخبيث من الطيب , والله سبحانه يطلع عباده المخلَصين على الفتن التي ستأتي على الناس لينذروهم ويحذروهم من أهلها , يقول الإمام الرضا ع في هذا المجال "أما بعد فإن محمدا صلى الله عليه وآله وسلم كان أمين الله في خلقه ، فلما قبض النبي صلى الله عليه وآله وسلم كنا أهل البيت ورثته ، فنحن أمناء الله في أرضه ، عندنا علم المنايا والبلايا وأنساب العرب ومولد الاسلام ، وما من فئة تضل مائة وتهدي مائة ، إلا ونحن نعرف سائقها وقائدها وناعقها ، وإنا لنعرف الرجل إذا رأيناه بحقيقة الايمان وحقيقة النفاق ...."(5)


وجاء في الفتن لإبن حماد ,عن زر بن حبيش سمع عليا رضى الله عنه يقول"سلوني فوالله لا تسألوني عن فئة خرجت تقاتل مائة أو تهدي مائة إلاأنباتكم بسائقها وقائدها وناعقها ما بينكم وبين قيام الساعة".(6)


فإذا أتبع الناس ريحانة رسول الله نجوا من الهلكه وتكاملوا في عالم الدنيا لإتباعهم الحق وصدهم عن الباطل وكانوا مصداقا للمجاهدين في قوله تعالى "أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تُتْرَكُوا وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَا رَسُولِهِ وَلَا الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (16)"التوبة


ثالثا:
من جهة الإمام المجتبى ع ,
فالإمام بإطّلاعه على الفتن وما يتمخض منها ,يشخّص الطريق الأمثل والأكمل في حفظ الأيمان والمؤمنين فيكون مصداقا لقوله تعالى "كَذَلِكَ حَقًّا عَلَيْنَا نُنْجِ الْمُؤْمِنِينَ" ,ولكي"لا يقول أحد لولا أرسلت الينا رسولا منذرا وأقمت لنا علما هاديا فنتبع آياتك من قبل أن نذل ونخزى " (7)
فيكون الإمام هو سفينة النجاة لأهل الأيمان فمن ركبه نجا ومن تخلف عنه هلك وغرق , وهذا ما أشار عليه الأمام الحسن ع لأصحابه بقوله"والله الذي عملت خير لشيعتي مما طلعت عليه الشمس أو غربت "(Cool وقوله ع أيضا" لولا ما أتيت لما ترك (يعني معاوية) من شيعتنا على وجه الأرض أحد إلا قتل" (9) .


فيظهر أن التعامل مع الأمور والفتن بظاهرها يكون أتم للحجة وأكمل للناس في سبيل الإبتلاء والمجاهده في سبيل الله ,وتحذيره من الفتن وأهلها وبيان سبيل النجاة منها يكون عن طريق علمه الغيبي الذي أطلعه الله عليه لكي لا يتيه الناس عن صراط الله المستقيم وهذا لطف من الله للناس عن طريق إمام معصوم مبين.



والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطاهرين

بحث \ الوسيله

________________________
الهامش :
(1)راجع كنز العمال حديث(31054,31060,31065,31066,31067),ومجمع الزوائد 5/240-244 , أسد الغابة 2/37 ,و السيره الحلبية 1/317 ,والإصابه 1/346 , ومسند أحمد 2/347 , وتطهير الجنان 63, والمستدرك 4/582 ح8484 وح8485, والمعجم الكبير للطبراني 12/336 ح13062 , ومختصر تاريخ دمشق 24/191 ,وأنساب الأشراف 5/126, و راجع أيضا أمهات التفاسير في آية "َالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ" الإسراء 60 و آية "وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَكُمَا" الأحقاف 17 وغيرها كثير.

(2)بحار الأنوار 26\260 عن توحيد الصدوق.

(3)راجع بحار الأنوار 44/19-25 و ص 60.

(4)(ونقصد هنا بالفعل الإستباقي عمل يستوجب قتل أو حد أو تعزير صاحبه , لا التحذير منهم ومن السير بطريق ظلالهم فهو من صميم عمل الأنبياء والأوصياء)
(5)بحار الأنوار 26\241 عن تفسير فرات الكوفي لآية النور.

(6) الفتن لإبن حماد 1/20 وقريب منه في ص 17.
(7) من دعاء الندبة.

(Coolبحار الأنوار 44\19 عن الإحتجاج للطبرسي وكمال للدين للصدوق.

(9) بحار الأنوار 44\2 عن علل الشرائع للصدوق.

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى