154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

اذهب الى الأسفل

154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:21


بسم الله الرحمن الرحيم ،،
والصلاة والسلام على النبي المسدد ،
الرسول الأمجد،
أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ،
واللعنة السرمدية على أعدائهم من الأولين والآخرين ،.

السلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته ،،


بمناسبة حلول ذكرى استشهاد سيد شباب أهل الجنة ،صلوات ربي وسلامه عليه ،أحب أن أهدي لكم ، بعض الأحاديث الصحيحة السند من كتاب كامل الزيارات ، وقد وقع الاختيار على كتاب كامل الزيارات لأنّ فيه ذكر كثير للإمام الحسين عليه السلام ،.وهذا الكتاب مشهور لا يحتاج للبحث في ثبوت نسبته الى صاحبه ،لثبوت ذلك قطعاً.

وقد اعتمدنا على أن جميع مشايخ ابن قولويه الذين روى عنهم بلا واسطة ثقات ،ولا أقول أني قد استوفيت جميع الأحاديث الصحيحة السند في هذا الكتاب الكريم ،.

نسأل من الله العلي الأعلى التوفيق والسداد لنا ولكم ،.والحمدُ لله ربّ العالمين ،.

بسم الله الرحمن الرحيم ،
اللهم صلّ على محمدٍ وآل محمد،،

وعلى بركة الله تبارك وتعالى ،.



1_ ص 39ح[ 1 ] :
أخبرنا أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه القمي الفقيه ، قال : حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله بن أبي خلف الأشعري ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن خالد البرقي ، عن قاسم بن يحيى ، عن جده الحسن بن راشد ، عن عبد الله بن سنان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : بينما الحسين بن علي ( عليهما السلام ) في حجر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، إذ رفع رأسه فقال له : يا أبة ما لمن زارك بعد موتك ، فقال : يا بني من اتاني زائرا بعد موتي فله الجنة ، ومن أتى أباك زائرا بعد موته فله الجنة ، ومن أتى أخاك زائرا بعد موته فله الجنة ، ومن اتاك زائرا بعد موتك فله الجنة.


[[ الحديث صحيح الاسناد ، وقال السيد الخوئي في كتابه الصلاةج 4 - شرح ص 195:
هذا : وسند الرواية ( التي هي من حديث الأربعمائة ) معتبر وإن وقع في الطريق القاسم بن يحيى عن جده الحسن بن راشد ، فإن الرجلين وإن لم يوثقا صريحا في كتب الرجال ، أعني القاسم وجده الحسن دون غيرهما ممن يسمى بذلك لكن يكفي وقوعهما بعين هذا السند - أي القاسم بن يحيى عن جده الحسن بن راشد في أسانيد كامل الزيارات ، ويؤكده أن الصدوق اختار في باب الزيارات رواية قال إنها أصح الروايات التي وصلت إلي مع أن في طريقها أيضا القاسم بن يحيى عن جده الحسن بن راشد ، فهذا توثيق منه ( قده ) لهما . ولعله من أجل هذا وصف صاحب الحدائق هذه الرواية في المقام بالاعتبار فقال ( بسند معتبر ) وإلا فقد عرفت أن الرجلين غير موثقين في كتب الرجال ومن المعلوم عدم استناده إلى كتاب كامل الزيارات .]]




2_ح[ 7 ] :
حدثني محمد بن الحسن بن أحمد رحمه الله ، عن محمد ابن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن ابن أبي نجران ، قال : قلت لأبي جعفر الثاني ( عليه السلام ) : جعلت فداك ما لمن زار رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) متعمدا ، قال : له الجنة.

[[ الحديث صحيح الاسناد]].


3_ح[ 10 ] :
حدثني محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري ، عن أبيه ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن سيف بن عميرة ، عن أبي بكر الحضرمي ، قال : امرني أبو عبد الله ( عليه السلام ) ان أكثر الصلاة في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ما استطعت ، وقال : انك لا تقدر عليه كلما شئت ، وقال لي : تأتي قبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فقلت : نعم ، فقال : اما انه يسمعك من قريب ويبلغه عنك إذا كنت نائيا.

[[الرواية صحيحة الاسناد]].


4_ص 43ح[ 12 ] :
حدثني محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن عبد الرحمان بن أبي نجران ، قال : قلت لأبي جعفر الثاني ( عليه السلام ) : جعلت فداك ما لمن زار قبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) متعمدا ، قال : يدخله الله الجنة إن شاء الله .


5_-ص 47ح[ 26 ]
وعنه ، عن محمد بن الحسن ، عن محمد بن إسماعيل ،عن صالح بن عقبة ، عن زيد الشحام ، قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : ما لمن زار قبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : كمن زار الله في عرشه .

[[ الرواية صحيحة الاسناد ، ولبيانها فقد روى الصدوق في كتابه التوحيدالتوحيد باب ما جاء في الرؤية ص117 ح21:
بسندٍ صحيح عن أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني، قال: حدثنا علي بن إبراهيم، عن إبراهيم بن هاشم، عن عبد السلام بن صالح الهروي، قال: قلت لعلي بن موسى الرضا (ع): يا بن رسول الله، ما تقول في الحديث الذي يرويه أهل الحديث أن المؤمنين يزورون ربهم من منازلهم في الجنة؟ فقال (ع): «يا أبا الصلت، إن الله تبارك وتعالى فضل نبيه محمدا (ص) على جميع خلقه من النبيين والملائكة، وجعل طاعته طاعته ومتابعته متابعته، وزيارته في الدنيا والآخرة زيارته، فقال عز وجل»:﴿ من يطع الرسول فقد أطاع الله ﴾«، وقال: »﴿ إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم ﴾«،وقال النبي (ص): »«من زارني في حياتي أو بعد موتي فقد زار الله" درجة النبي في الجنة أرفع الدرجات، فمن زاره إلى درجته في الجنة من منزله فقد زار الله تبارك وتعالى.،.انتهى .

فليس المُراد منّه التجسيم والعياذ بالله ،وإنّما يعني الذي يؤدي حق الحسين عليه السلام فقد أدى حق الله تعالى ، لانّ الله تعالى أمرنا بزيارة قبر الحسين عليه السلام وقبر جده رسول الله صلى الله عليه وآله فالذي يزوره فإنه قد استجاب لأمر الله تعالى ،وهوكالحديث الصحيح الذي رواه مسلم في صحيحه ،دار إحياء التراث العربي - بيروت،تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي،ح رقم 2569،(4/1990):
حدثني محمد بن حاتم بن ميمون حدثنا بهز حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أبي رافع عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله عز و جل يقول يوم القيامة يا ابن آدم مرضت فلم تعدني قال يا رب كيف أعودك ؟ وأنت رب العالمين قال أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده ؟ يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني قال يا رب وكيف أطعمك ؟ وأنت رب العالمين قال أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه ؟ أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي ؟ يا ابن آدم استسقيتك فلم تسقني قال يا رب كيف أسقيك ؟ وأنت رب العالمين قال استسقاك عبدي فلان فلم تسقه أما أنك لو سقيته وجدت ذلك عندي .انتهى .]]



6_ص 50 ح[ 28 ]:
حدثني جعفر بن محمد بن إبراهيم الموسوي ، عن عبد الله ابن نهيك ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمار ، قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : إذا فرغت من الدعاء عند القبر فأت المنبر وامسحه بيدك وخذ برمانتيه ، وهما السفلاوان ، وامسح وجهك وعينيك به ، فإنه يقال : إنه شفاء للعين ، وقم عنده فاحمد الله واثن عليه وسل حاجتك ، فان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ما بين منبري وقبري روضة من رياض الجنة ، وان منبري على ترعة من ترع الجنة ، وقوائم المنبر رتب في الجنة - والترعة هي الباب الصغير . ثم تأتي مقام النبي ( صلى الله عليه وآله ) فصل فيه ما بدا لك ، فإذا دخلت المسجد فصل على محمد وآله ، وإذا خرجت فافعل ذلك ، وأكثر من الصلاة في مسجد النبي ( صلى الله عليه وآله).


[[ الرواية صحيحة الاسناد]].


7_ص 53ح[ 30 ] :
حدثني أبي ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن عبد الرحمان بن أبي نجران والحسين بن سعيد وغير واحد ، عن حماد بن عيسى ، عن محمد بن مسعود قال : رأيت أبا عبد الله ( عليه السلام ) انتهى إلى قبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فوضع يده عليه وقال : اسأل الله الذي اجتباك واختارك وهداك وهدي بك ، ان يصلي عليك . ثم قال : ان الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما.

[[الرواية صحيحة الاسناد]].


8_ص 58ح[ 36 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد ابن محمد بن عيسى ويعقوب بن يزيد وموسى بن عمر ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : قلت : كيف السلام على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عند قبره فقال : تقول : السلام على رسول الله ، السلام عليك ورحمة الله وبركاته ، السلام عليك يا رسول الله ، السلام عليك يا محمد بن عبد الله ، السلام عليك يا خيرة الله ، السلام عليك يا حبيب الله ، السلام عليك يا صفوة الله ، السلام عليك يا امين الله . اشهد انك رسول الله ، واشهد انك محمد بن عبد الله ، واشهد انك قد نصحت لامتك ، وجاهدت في سبيل الله وعبدته حتى اتاك اليقين ، فجزاك الله أفضل ما جزى نبيا عن أمته ، اللهم صل على محمد وال محمد أفضل ما صليت على إبراهيم وال إبراهيم ، انك حميد مجيد.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



9_ص 58 ح[ 37 ] :
حدثني أبي ومحمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدق بن صدقة ، عن عمار بن موسى الساباطي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الصلاة في مسجد الرسول ( صلى الله عليه وآله ) هي مثل الصلاة بالمدينة ، قال ( عليه السلام ) : لا ، لان الصلاة في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بألف صلاة والصلاة بالمدينة مثل الصلاة في سائر الأمصار.



10_ص 60ح[ 40 ] :
حدثني جماعة مشايخي ، عن عبد الله بن جعفر الحميري ، عن إبراهيم بن مهزيار ، عن أخيه علي ، عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان ابن يحيى وابن أبي عمير وفضالة بن أيوب جميعا ، عن معاوية بن عمار ، قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) لابن أبي يعفور : أكثر من الصلاة في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فإنه قال : صلاة في مسجدي هذا كألف صلاة في مسجد غيره الا المسجد الحرام ، فان الصلاة في المسجد الحرام تعدل الف صلاة في مسجدي.

[[الرواية صحيحة الاسناد]].

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:22

11_ص 60:
وحدثني حكيم بن داود بن حكيم ، عن سلمة بن الخطاب ، عن علي ابن سيف ، عن جميل بن دراج ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : صلاة في مسجدي تعدل الف صلاة في غيره.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].


12_ص 61ح[ 42 ]:
حدثني حكيم بن داود بن حكيم ، عن سلمة بن الخطاب ، عن مصدق بن صدقة ، عن عمار بن موسى الساباطي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الصلاة في مسجد الرسول ( صلى الله عليه وآله ) هل مثل الصلاة في المدينة ، قال ( عليه السلام ) : لا ، لان الصلاة في مسجد الرسول ( صلى الله عليه وآله ) بألف صلاة ، والصلاة بالمدينة مثل الصلاة في سائر الأمصار.


[[الرواية موثقة الاسناد]].



13_ص 65ح[ 50 ]:
حدثني به محمد بن يعقوب وعلي بن الحسين جميعا ، عن علي بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير - عن محمد بن يعقوب : وحدثني محمد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن صفوان ابن يحيى وابن أبي عمير - ، عن معاوية بن عمار ، قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : لا تدع اتيان المشاهد كلها ، مسجد قبا فإنه المسجد الذي أسس على التقوي من أول يوم ، ومشربة أم إبراهيم ، ومسجد الفضيخ ، وقبور الشهداء ، ومسجد الأحزاب ، وهو مسجد الفتح ، وبلغني ان النبي ( صلى الله عليه وآله ) كان إذا أتى قبور الشهداء ، قال : السلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار . وليكن فيما تقول في مسجد الفتح : يا صريخ المكروبين ، ويا مجيب دعوة المضطرين ، اكشف عني غمي وكربي وهمي ، كما كشفت عن نبيك ( صلى الله عليه وآله ) همه وغمه وكربه ، وكفيته هول عدوه في هذا المكان.

[[الرواية صحيحة الاسناد]].



14_ص 66ح[ 52 ]:
حدثني جماعة من مشايخنا ، عن عبد الله بن جعفر الحميري ، عن إبراهيم بن مهزيار ، عن أخيه علي ، عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان بن يحيى وابن أبي عمير وفضالة بن أيوب جميعا ، عن معاوية ابن عمار ، قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) لابن أبي يعفور : ولا تدعن ان تأتي المشاهد كلها ، ومسجد قبا ، فإنه المسجد الذي أسس على التقوي من أول يوم ، ومشربة أم إبراهيم ، ومسجد الفضيخ ، وقبور الشهداء ، ومسجد الأحزاب ، وهو مسجد الفتح.


[[الرواية صحيحة الإسناد]]



15_ص 69ح[ 56 ]:
حدثني جماعة مشايخي ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد ابن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن فضال ، عن يونس بن يعقوب ، قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن وداع قبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فقال : تقول : صلى الله عليك ، السلام عليك لا جعله الله اخر تسليمي عليك.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].


16_ص69ح[ 57 ]:
وباسناده عن الحسن بن علي بن فضال ، قال : رأيت أبا الحسن ( عليه السلام ) وهو يريد ان يودع للخروج إلى العمرة ، فاتى القبر من موضع رأس رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بعد المغرب ، فسلم على النبي ( صلى الله عليه وآله ) ولزق بالقبر ثم أتى المنبر ، ثم انصرف حتى أتى القبر ، فقام إلى جانبه فصلى ، والزق منكبه الأيسر بالقبر قريبا من الأسطوانة التي دون الأسطوانة المخلقة التي عند رأس النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، فصلى ست ركعات أو ثمان ركعات في نعليه . قال : فكان مقدار ركوعه وسجوده ثلاث تسبيحات أو أكثر ، فلما فرغ من ذلك سجد سجدة أطال فيها السجود حتى بل عرقه الحصى ، قال : وذكر بعض أصحابنا انه رآه ألصق خده بأرض المسجد.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



17_ص 81ح[ 77 ]:
حدثني أبي وأخي وعلي بن الحسين ومحمد بن الحسن رحمهم الله جميعا ، عن سعد بن عبد الله بن أبي خلف ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن صفوان الجمال ، قال : كنت وعامر بن عبد الله بن جذاعة الأزدي عند أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، فقال : فقال له عامر : ان الناس يزعمون أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دفن بالرحبة ، فقال : لا ، قال : فأين دفن ، قال : انه لما مات حمله الحسن ( عليه السلام ) فأتى به ظهر الكوفة قريبا من النجف ، يسرة عن الغري ، يمنة عن الحيرة ، فدفن بين ذكوات بيض قال : فلما كان بعد ذهبت إلى الموضع فتوهمت موضعا منه ، ثم أتيته فأخبرته ، فقال لي : أصبت رحمك الله - ثلاث مرات.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].


18_ص 85ح[ 84 ]:
حدثني محمد بن أحمد بن علي بن يعقوب ، عن علي بن الحسن بن علي بن فضال ، عن أبيه ، عن الحسن بن الجهم بن بكير ، قال : ذكرت لأبي الحسن ( عليه السلام ) يحيى بن موسى وتعرضه لمن يأتي قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، وانه كان ينزل موضعا كان يقال به الثوية يتنزه إليه ، الا وقبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) فوق ذلك قليلا ، وهو الموضع الذي روى صفوان الجمال ان أبا عبد الله وصفه له ، قال له فيما ذكر : إذا انتهيت إلى الغري ظهر الكوفة ، فاجعله خلف ظهرك وتوجه إلى نحو النجف ، وتيامن قليلا ، فإذا انتهيت إلى الذكوات البيض والثنية امامه فذلك قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وانا اتيته كثيرا ، ومن أصحابنا من لا يرى ذلك ويقول : هو في المسجد ، وبعضهم يقول : هو في القصر ، فارد عليهم بان الله لم يكن ليجعل قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في القصر في منازل الظالمين ، ولم يكن يدفن في المسجد وهم يريدون ستره ، فأينا أصوب ، قال : أنت أصوب منهم ، اخذت بقول جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) . قال : ثم قال لي : يا أبا محمد ما أري أحدا من أصحابنا يقول بقولك ولا يذهب مذهبك ، فقلت له : جعلت فداك اما ذلك شي من الله ، قال : اجل ان الله يوفق من يشأ ويؤمن عليه ، فقل ذلك بتوفيق الله واحمده عليه.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



19_ص 87 ح[ 87 ]:
حدثني محمد بن جعفر الرزاز ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب الزيات ، عن الحسن بن محبوب ، عن إسحاق بن جرير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : اني لما كنت بالحيرة عند أبي العباس كنت آتي قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ليلا وهو بناحية نجف الحيرة إلى جانب غري النعمان ، فاصلي عنده صلاة الليل وانصرف قبل الفجر.

[[الرواية موثقة الاسناد]].


20_ص 88ح[ 88 ]:
وعنه ، عن محمد بن الحسين ، عن الحجال ، عن صفوان ابن مهران ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن موضع قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، قال : فوصف لي موضعه حيث دكادك الليل ، قال : فاتيته فصليت عنده ، ثم عدت إلى أبي عبد الله ( عليه السلام ) من قابل ، فأخبرته بذهابي وصلاتي عنده ، فقال : أصبت ، فمكثت عشرين سنة أصلي عنده.


[[الرواية صحيحة الإسناد]].

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:23

21_ص 88ح[ 89 ]:
حدثني أبي ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر ، قال : سألت الرضا ( عليه السلام ) فقلت : أين موضع قبر أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، فقال : الغري ، فقلت له : جعلت فداك ان بعض الناس يقولون : دفن في الرحبة ، قال : لا ، ولكن بعض الناس يقول : دفن بالمسجد.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



22_ص 110ح[ 109]:
حدثني أبي ، عن سعد بن عبد الله ، عن إبراهيم بن مهزيار ، عن أخيه علي بن مهزيار ، عن ابن أبي عمير ، عن الحسين بن عثمان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، ومحمد بن أبي حمزة ، عمن ذكره ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : ما أظن أحدا يحنك بماء الفرات الا كان لنا شيعة ، قال : قال ابن أبي عمير : ولا اعلمه ابن سنان الا وقد رواه لي.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



23_ص 115ح[ 123 ] :
وحدثني محمد بن جعفر الرزاز ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن محمد بن إسماعيل ، عن أبي المغرا ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : قرة عيني النساء ، وريحانتي الحسن والحسين ( عليهما السلام.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].


24_ص 127ح[ 142 ]:
حدثني أبي رحمه الله تعالى ، قال : حدثني سعد بن عبد الله بن أبي خلف ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى الحلبي ، عن هارون بن خارجة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : ان جبرئيل ( عليه السلام ) أتى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، والحسين ( عليه السلام ) يلعب بين يديه ، فأخبره ان أمته ستقتله ، قال : فجزع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فقال : ألا أريك التربة التي يقتل فيها ، قال : فخسف ما بين مجلس رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إلى المكان الذي قتل فيه الحسين ( عليه السلام ) حتى التقت القطعتان ، فأخذ منها ، ودحيت في أسرع من طرفة عين ، فخرج وهو يقول : طوبى لك من تربة وطوبى لمن يقتل حولك . قال : وكذلك صنع صاحب سليمان ، تكلم باسم الله الأعظم فخسف ما بين سرير سليمان وبين العرش من سهولة الأرض وحزونتها ، حتى التقت القطعتان فاجتر العرش ، قال سليمان : يخيل إلي انه خرج من تحت سريري ، قال : ودحيت في أسرع من طرفة العين .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



25_ص 128ح[ 143 ]:
حدثني أبي رحمه الله تعالى ، عن سعد ، عن علي بن إسماعيل بن عيسى ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب وإبراهيم بن هاشم ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة بن مهران ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : نعى جبرئيل ( عليه السلام ) الحسين إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في بيت أم سلمة ،فدخل عليه الحسين ( عليه السلام ) وجبرئيل عنده ، فقال : ان هذا تقتله أمتك ، فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أرني من التربة التي يسفك فيها دمه ، فتناول جبرئيل ( عليه السلام ) قبضة من تلك التربة ، فإذا هي تربة حمراء .، فلم تزل عند أم سلمة حتى ماتت رحمها الله.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



26_ص 129ح[ 145 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن محمد بن الوليد الخزاز ، عن حماد بن عثمان ، عن عبد الملك بن أعين ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : ان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كان في بيت أم سلمة وعنده جبرئيل ( عليه السلام ) ، فدخل عليه الحسين ( عليه السلام ) ، فقال له جبرئيل : ان أمتك تقتل ابنك هذا ، الا أريك من تربة الأرض التي يقتل فيها ، فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : نعم ، فأهوى جبرئيل ( عليه السلام ) بيده وقبض قبضة منها ، فأراها النبي ( صلى الله عليه وآله ).


[[الرواية حسنة الاسناد]].



27_ص 130ح[ 147 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن علي الوشاء ، عن أحمد بن عائذ ، عن أبي خديجة سالم بن مكرم الجمال ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : لما ولدت فاطمة الحسين ( عليه السلام ) جاء جبرئيل إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فقال له : ان أمتك تقتل الحسين ( عليه السلام ) من بعدك ، ثم قال : ألا أريك من تربته ، فضرب بجناحه ، فأخرج من تربة كربلا وأراها إياه ، ثم قال : هذه التربة التي يقتل عليها.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].


28_ص 136ح[ 158 ]:
حدثني محمد بن جعفر الرزاز ، عن محمد بن الحسين ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة بن مهران ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) في قوله تبارك وتعالى : ( لا عدوان الا علي الظالمين ) ، قال : أولاد قتلة الحسين ( عليه السلام).ص 136ح[ 159 ]: حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن إبراهيم بن هاشم ومحمد بن الحسين ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة بن مهران مثله .


[[الرواية الاولى والثانية موثقة الاسناد]].



29_ص 138ح[ 163 ]:
حدثني محمد بن جعفر الرزاز ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب وأحمد بن الحسن بن علي بن فضال ، عن أبيه ، عن مروان بن مسلم ، عن بريد بن معاوية العجلي ، قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : يا بن رسول الله أخبرني عن إسماعيل الذي ذكره الله في كتابه حيث يقول : ( واذكر في الكتاب إسماعيل انه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا ) ، أكان إسماعيل بن إبراهيم ( عليه السلام ) ، فان الناس يزعمون أنه إسماعيل بن إبراهيم ، فقال ( عليه السلام ) : ان إسماعيل مات قبل إبراهيم ، وان إبراهيم كان حجة لله كلها قائما صاحب شريعة ، فالي من ارسل إسماعيل اذن ، فقلت : جعلت فداك فمن كان . قال ( عليه السلام ) : ذاك إسماعيل بن حزقيل النبي ( عليه السلام ) ، بعثه الله إلى قومه فكذبوه فقتلوه وسلخوا وجهه ، فغضب الله له عليهم فوجه إليه اسطاطائيل ملك العذاب ، فقال له : يا إسماعيل انا اسطاطائيل ملك العذاب وجهني إليك رب العزة لاعذب قومك بأنواع العذاب ان شئت ، فقال له إسماعيل : لا حاجة لي في ذلك . فأوحى الله إليه فما حاجتك يا إسماعيل ، فقال : يا رب انك أخذت الميثاق لنفسك بالربوبية ولمحمد بالنبوة ولأوصيائه بالولاية وأخبرت خير خلقك بما تفعل أمته بالحسين بن علي ( عليهما السلام ) من بعد نبيها ، وانك وعدت الحسين ( عليه السلام ) ان تكر إلى الدنيا حتى ينتقم بنفسه ممن فعل ذلك به ، فحاجتي إليك يا رب ان تكرني إلى الدنيا حتى انتقم ممن فعل ذلك بي كما تكر الحسين ( عليه السلام ) ، فوعد الله إسماعيل بن حزقيل ذلك ، فهو يكر مع الحسين ( عليه السلام ) .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



30_ ح[ 183 ]:
وعنهما ، عن سعد ، عن محمد بن الحسين ، عن صفوان بن يحيى ، عن داود بن فرقد ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : قال عبد الله بن الزبير للحسين ( عليه السلام ) : ولو جئت إلى مكة فكنت بالحرم ، فقال الحسين ( عليه السلام ) : لا نستحلها ولا تستحل بنا ، ولان اقتل على تل اعفر أحب إلى من أن اقتل بها .

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:23

31_ص 153ح[ 189 ]:
حدثني أبي رحمه الله وجماعة مشايخي ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى بن عمران الحلبي ، عن الحسين بن أبي العلاء ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : ان الحسين ( عليه السلام ) صلى بأصحابه يوم أصيبوا ثم قال : اشهد أنه قد اذن في قتلكم يا قوم فاتقوا الله واصبروا .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




32_ص 156ح[ 192 ]:
وحدثني محمد بن جعفر الرزاز ، عن محمد بن الحسين ابن أبي الخطاب ، عن محمد بن يحيى الخثعمي ، عن طلحة بن زيد ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، عن أبيه ، عن جده ، عن الحسين بن علي ( عليهما السلام ) ، قال : قال : والذي نفس حسين بيده لا ينتهي بني أمية ملكهم حتى يقتلوني وهم قاتلي ، فلو قد قتلوني لم يصلوا جميعا ابدا ، ولم يأخذوا عطاء في سبيل الله جميعا ابدا ، ان أول قتيل هذه الأمة انا وأهل بيتي ، والذي نفس حسين بيده لا تقوم الساعة وعلى الأرض هاشمي يطرف .حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن يحيى الخزاز ، عن طلحة ، عن جعفر ( عليه السلام ) مثله .


[[الرواية موثقة بسنديها]].



33_ص 157ح[ 195 ]:
وحدثني أبي رحمه الله وجماعة مشايخي ، عن سعد بن عبد الله ، عن علي بن إسماعيل بن عيسى ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن محمد بن عمرو بن سعيد الزيات ، عن عبد الله بن بكير ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : كتب الحسين بن علي من مكة إلى محمد بن علي : بسم الله الرحمن الرحيم من الحسين بن علي إلى محمد بن علي ومن قبله من بني هاشم ، اما بعد فان من لحق بي استشهد ومن لم يلحق بي لم يدرك الفتح والسلام .

[[الراوية موثقة الاسناد]].



34_ص 161ح[ 200 ]:
حدثني أبي رحمه الله تعالى وجماعة مشايخي ، عن سعد ابن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن جعفر بن بشير ، عن حماد ، عن كليب بن معاوية ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : كان قاتل يحيى بن زكريا ولد زنا ، وكان قاتل الحسين ( عليه السلام ) ولد زنا ، ولم تبك السماء الا عليهما .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



35_ص 163ح[ 206 ] :
وعنه ، عن محمد بن الحسين ، عن صفوان بن يحيى ، عن داود بن فرقد ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : كان الذي قتل الحسين بن علي ( عليهما السلام ) ولد زنا ، والذي قتل يحيى بن زكريا ولد زنا .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].


36_ص 167ح[ 218 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن القاسم بن يحيى ، عن الحسن بن راشد ، عن الحسين ابن ثوير ، قال : كنت انا ويونس بن ظبيان والمفضل بن عمر وأبو سلمة السراج جلوسا عند أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، فكان المتكلم يونس ، وكان اكبرنا سنا - وذكر حديثا طويلا ، يقول : - ثم قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : ان أبا عبد الله ( عليه السلام ) لما مضى بكت عليه السماوات السبع والأرضون السبع وما فيهن وما بينهن ، وما ينقلب في الجنة والنار من خلق ربنا ، وما يرى وما لا يرى بكى على أبي عبد الله الا ثلاثة أشياء لم تبك عليه ، قلت : جعلت فداك ما هذه الثلاثة الأشياء ، قال : لم تبك عليه البصرة ولا دمشق ولا آل عثمان بن عفان - وذكر الحديث.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



37_ص 171ح[ 221 ]:
حدثني أبي رحمه الله وجماعة مشايخي ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسين بن سعيد ، عن حماد ابن عيسى ، عن ربعي بن عبد الله ، عن الفضيل بن يسار ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : مالكم لا تأتونه - يعني قبر الحسين ( عليه السلام ) - فان أربعة آلاف ملك يبكون عند قبره إلى يوم القيامة .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



38_ص 173ح[ 228 ]:
حدثني محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن صفوان بن يحيى ، عن حريز ، عن الفضيل ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) ، قال : ان على قبر الحسين ( عليه السلام ) أربعة آلاف ملك شعث غبر ، يبكونه إلى يوم القيامة ، قال محمد بن مسلم : يحرسونه .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



39_ص 174ح[ 229 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن العباس بن معروف ، عن حماد بن عيسى ، عن ربعي ، قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) بالمدينة : أين قبور الشهداء ، فقال : أليس أفضل الشهداء عندكم ، والذي نفسي بيده ان حوله أربعة آلاف ملك شعث غبر يبكونه إلى يوم القيامة .((ص 174
[ 230 ] حدثني محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن العباس بن معروف باسناده مثله .)).


[[الرواية صحيحة الاسناد]].


40_ص 174ح[ 233 ]:
وحدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن الحسن بن علي بن عبد الله بن المغيرة ، عن العباس بن عامر ، عن ابان ، عن أبي حمزة الثمالي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : ان الله وكل بقبر الحسين ( عليه السلام ) أربعة آلاف ملك شعث غبر يبكونه من طلوع الفجر إلى زوال الشمس ، فإذا زالت الشمس هبط أربعة آلاف ملك وصعد أربعة آلاف ملك ، فلم يزل يبكونه حتى يطلع الفجر - وذكر الحديث.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:24

41_ص 175ح[ 235 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن محمد ابن الحسين ، عن الحسن بن محبوب ، عن صباح الحذاء ، عن محمد بن مروان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : زوروا الحسين ( عليه السلام ) ولو كل سنة ، فان كل من أتاه عارفا بحقه غير جاحد لم يكن له عوض غير الجنة ، ورزق رزقا واسعا ، وأتاه الله بفرج عاجل ، ان الله وكل بقبر الحسين بن علي ( عليه السلام ) أربعة آلاف ملك كلهم يبكونه ويشيعون من زاره إلى أهله ، فان مرض عادوه ، وان مات شهدوا جنازته بالاستغفار له والترحم عليه.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




42_- ص 176ح[ 237 ]:
وحدثني أبي ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد ابن عيسى ، عن أبيه ، عن سيف بن عميرة ، عن بكر بن محمد ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : وكل الله بقبر الحسين ( عليه السلام ) سبعين الف ملك شعثا غبرا يبكونه إلى يوم القيامة يصلون عنده ، الصلاة الواحدة من صلاتهم تعدل الف صلاة من صلاة الآدميين ، يكون ثواب صلاتهم واجر ذلك لمن زار قبره .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



43_ ص 182ح[ 249 ] :
وحدثني محمد بن جعفر الرزاز القرشي ، قال : حدثني محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن صفوان بن يحيى ، عن داود بن فرقد ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : احمرت السماء حين قتل الحسين ( عليه السلام ) سنة ويحيى بن زكريا ، وحمرتها بكاؤها .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



44_ص 182ح[ 250 ]:
وحدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد ابن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن علي بن فضال ، عن ابن بكير ، عن زرارة ، عن عبد الخالق بن عبد ربه ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : ( لم يجعل له من قبل سميا ) الحسين بن علي ، لم يكن له من قبل سميا ، ويحيى بن زكريا ( عليه السلام ) لم يكن له من قبل سميا ، ولم تبك السماء الا عليهما أربعين صباحا ، قال : قلت : ما بكاؤها ، قال : كانت تطلع حمراء وتغرب حمراء.


[[الرواية موثقة الاسناد]].




45_ص 183ح[ 252 ]:
حدثني محمد بن جعفر الرزاز الكوفي ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن جعفر بن بشير ، عن كليب بن معاوية الأسدي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : لم تبك السماء الا على الحسين بن علي ويحيى بن زكريا ( عليهما السلام ).


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




46_ ص 185ح[ 257 ]:
حدثني أبي رحمه الله تعالى وجماعة مشايخي ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن إسماعيل ابن بزيع ، عن حنان بن سدير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) : ما تقول في زيارة قبر أبي عبد الله الحسين ( عليه السلام ) فإنه بلغنا عن بعضهم انها تعدل حجة وعمرة ، قال : لا تعجب ما أصاب من يقول هذا كله ، ولكن زره ولا تجفه ، فإنه سيد الشهداء وسيد شباب أهل الجنة وشبيه يحيى بن زكريا ، وعليهما بكت السماء والأرض.


[[الرواية موثقة الاسناد ،وقول الامام عليه السلام "ما أصاب من يقول هذا كُله"،أي ما أصاب من يقول ثواب زيارة الحُسين عليه السلام كله عبارة عن حجة وعمرة ، . لأنه جاءت أحاديث تُفيد أنّ أجر وثواب زيارة الامام الشهيد عليه السلام أعظم من الحجة والعمرة ، مثل صحيحة ابن مسكان وصالح بن عقبة عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : من أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) عارفا بحقه غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر.،وكصحيحة هارون بن خارجة عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : قال الحسين ( عليه السلام ) : انا قتيل العبرة قتلت مكروبا وحقيق علي ان لا يأتيني مكروب قط الا رده الله واقلبه إلى أهله مسرورا.، وهذا أيضا ليس كله ثواب زيارة الحسين عليه السلام وفعلا ما أصاب من يقول ان هذا كله ثواب زيارة المظلوم عليه السلام وسيأتي من الاحاديث ما يتعلق بالثواب ]].





47_ص 193ح[ 274 ]:
حدثني حكيم بن داود بن حكيم ، قال : حدثني سلمة ، قال : حدثني علي بن الحسين ، عن معمر بن خلاد ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : بينما الحسين ( عليه السلام ) يسير في جوف الليل وهو متوجه إلى العراق ، وإذا برجل يرتجز ويقول : وحدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد ابن عيسى ، عن معمر بن خلاد ، عن الرضا ( عليه السلام ) مثل ألفاظ سلمة ، قال : وهو يقول : يا ناقتي لا تذعري من زجر * وشمري قبل طلوع الفجر بخير ركبان وخير سفر * حتى تحلي بكريم القدر بماجد الجد رحيب الصدر * اثابه الله لخير امر ثمة أبقاه بقاء الدهر فقال الحسين بن علي ( عليهما السلام ) : سأمضي وما بالموت عار على الفتى * إذا ما نوى حقا وجاهد مسلما وواسى الرجال الصالحين بنفسه * وفارق مثبورا وخالف مجرما فان عشت لم اندم وان مت لم ألم * كفى بك موتا ان تذل وترغما.



[[الرواية صحيحة الاسناد]].




48_ص 197ح[ 278 ]:
حدثني أبي رحمه الله وعلي بن الحسين ، عن علي بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن الحسين بن يزيد النوفلي ، عن إسماعيل بن أبي زياد السكوني ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : اتخذوا الحمام الراعبية في بيوتكم فإنها تلعن قتلة الحسين ( عليه السلام ).


[[الرواية موثقة الاسناد]].



49_ص 201:
حدثني الحسن بن عبد الله بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، عن الحسن بن محبوب ، عن العلا بن رزين ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : كان علي بن الحسين ( عليهما السلام ) يقول : أيما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين بن علي ( عليهما السلام ) دمعة حتى تسيل على خده بوأه الله بها في الجنة غرفا يسكنها أحقابا ، وأيما مؤمن دمعت عيناه حتى تسيل على خده فينا لاذي مسنا من عدونا في الدنيا بوأه الله بها في الجنة مبوأ صدق ، وأيما مؤمن مسه أذى فينا فدمعت عيناه حتى تسيل على خده من مضاضة ما أوذي فينا صرف الله ، عن وجهه الأذى وآمنه يوم القيامة من سخطه والنار .


[[الرواية صحيحة الإسناد]].




50_ص 207ح[ 293 ]:
دثني حكيم بن داود ، عن سلمة ، عن يعقوب بن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن بكر بن محمد ، عن فضيل بن يسار ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : من ذكرنا عنده ففاضت عيناه ولو مثل جناح الذباب غفر له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:25

51_ص 210ح[300]:
وعنه ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل ، عن صالح بن عقبة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من أنشد في الحسين ( عليه السلام ) بيت شعر فبكى وأبكى عشرة فله ولهم الجنة ، ومن أنشد في الحسين بيتا فبكى وأبكى تسعة فله ولهم الجنة ، فلم يزل حتى قال : من أنشد في الحسين بيتا فبكى - وأظنه قال : أو تباكى - فله الجنة.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




52_ص 215ح[ 312 ]:
حدثني محمد بن جعفر الرزاز ، عن محمد بن الحسين ، عن الحكم بن مسكين ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : قال الحسين ابن علي ( عليهما السلام ) : انا قتيل العبرة.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




53_ص 216ح[ 314 ]:
حدثني علي بن الحسين السعد آبادي ، قال : حدثني احمد ابن أبي عبد الله البرقي ، عن أبيه ، عن ابن مسكان ، عن هارون بن خارجة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : قال الحسين ( عليه السلام ) : انا قتيل العبرة قتلت مكروبا وحقيق علي ان لا يأتيني مكروب قط الا رده الله واقلبه إلى أهله مسرورا.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




54_ص 216ح[ 316 ]:
دثني محمد بن جعفر الرزاز ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل ، عن حنان ، قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : زوروا الحسين ( عليه السلام ) ولا تجفوه ، فإنه سيد شباب أهل الجنة من الخلق وسيد الشهداء .


[[الرواية صحيحة موثقة الاسناد]].





55_- ص 217ح[ 317 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن العباس بن معروف ، عن حماد بن عيسى ، عن ربعي ابن عبد الله ، قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) بالمدينة : أين قبور الشهداء ، فقال : أليس أفضل الشهداء عندكم ، والذي نفسي بيده ان حوله أربعة آلاف ملك شعثا غبرا يبكونه إلى يوم القيامة.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].





56_ص 235ح[ 350 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، عن سيف بن عميرة ، عن بكر بن محمد الأزدي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : وكل الله تعالى بقبر الحسين ( عليه السلام ) سبعين الف ملك شعثا غبرا يبكونه إلى يوم القيامة يصلون عنده ، الصلاة الواحدة من صلاة أحدهم تعدل الف صلاة من صلاة الآدميين ، يكون ثواب صلاتهم وأجر ذلك لمن زار قبره ( عليه السلام ) .



[[الرواية صحيحة الاسناد]].





57_- ص 236ح[ 351 ] :
حدثني أبي ومحمد بن الحسن ، عن الحسن بن متيل ، وقال محمد بن الحسن : وحدثني محمد بن الحسن الصفار ، جميعا ، عن أحمد ابن أبي عبد الله البرقي ، قال : حدثنا الحسن بن علي بن فضال ، قال : حدثني أبو أيوب إبراهيم بن عثمان الخزاز ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : مروا شيعتنا بزيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) ، فان اتيانه مفترض على كل مؤمن يقر للحسين ( عليه السلام ) بالإمامة من الله عز وجل.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




58_ص 263ح[ 400 ]:
وحدثني أبو العباس ، عن محمد بن الحسين ، عن صفوان بن يحيى ، عن ابن مسكان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : من أتى قبر الحسين (ليه السلام ) عارفا بحقه غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].






59_ح[408 ] :
حدثني محمد بن جعفر القرشي ، عن محمد بن الحسين ابن أبي الخطاب ، عن محمد بن إسماعيل ، عن صالح بن عقبة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ):من أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) عارفا بحقه غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].







60_ص 266ح[ 410 ]:
حدثني محمد بن يعقوب ، عن أحمد بن إدريس ، عن محمد بن عبد الجبار ، عن صفوان ، عن ابن مسكان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : من أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) عارفا بحقه غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:26

61_ص 269ح[ 418 ]:
حدثني محمد بن جعفر القرشي الرزاز ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن صفوان بن يحيى ، عن أبي أسامة زيد الشحام ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : من أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) تشوقا إليه كتبه الله من الآمنين يوم القيامة وأعطي كتابه بيمينه ، وكان تحت لواء الحسين ( عليه السلام ) حتى يدخل الجنة فيسكنه في درجته ان الله عزيز حكيم.


[[الرواية صحيحة الإسناد]].




62_ص 276ح[ 433 ]:
حدثني محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد ، عن الوشاء ، عن أحمد بن عائذ ، عن أبي خديجة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) ، قال : انه أفضل ما يكون من الأعمال .



[[الرواية صحيحة الاسناد ]].





63_ص 278ح[ 437 ]:
حدثني أبي رحمه الله وعلي بن الحسين وجماعة مشايخي رحمهم الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد ومحمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع ، عن صالح بن عقبة ، عن زيد الشحام ، قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : ما لمن زار قبر الحسين ( عليه السلام ) ، قال : كان كمن زار الله في عرشه ، قال : قلت : ما لمن زار أحدا منكم ، قال : كمن زار رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .



[[الرواية صحيحة الاسناد ، وقد مرّ التعقيب على نفس الحديث برقم 5]].





64_ص 279ح[ 441 ] :
وحدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد ابن محمد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن عبد الله بن مسكان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : من أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) عارفا بحقه كتبه الله في عليين .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




65_ص 280ح[ 442 ]:
وحدثني محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفار وسعد بن عبد الله جميعا ، عن علي بن إسماعيل ، عن محمد بن عمرو الزيات ، عن هارون بن خارجة ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : من أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) عارفا بحقه كتبه الله في أعلى عليين.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




66_ص 281ح[ 445 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن ابن فضال ، عن عبد الله بن مسكان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : من أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) كتبه الله في عليين.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




67_ص 283:
وحدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع ، عن صالح بن عقبة ، عن زيد الشحام ، قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : ما لمن زار أحدا منكم ، قال : كمن زار رسول الله ( صلى الله عليه وآله ).


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




68_ص283ح [ 455 ]:
حدثني محمد بن جعفر الرزاز ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل ، عن صالح بن عقبة ، عن زيد الشحام ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ):ما لمن زار الحسين ( عليه السلام ) ، قال : كمن زار الله في عرشه ، قال : قلت فما لمن زار أحدا منكم ، قال : كمن زار رسول الله ( صلى الله عليه وآله).


[[الرواية صحيحة الاسناد]]




69_ص 284ح[ 456 ]:
حدثني أبي رحمه الله وجماعة مشايخي ، عن سعد بن عبد الله ومحمد بن يحيى العطار وعبد الله بن جعفر الحميري جميعا ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع ، عن أبي أيوب ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : مروا شيعتنا بزيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) ، فان اتيانه يزيد في الرزق ويمد في العمر ويدفع مدافع السوء ، واتيانه مفترض على كل مؤمن يقر للحسين بالإمامة من الله.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




70_ص 286ح[ 460 ] :
وحدثني جماعة أصحابنا ، عن سعد بن عبد الله ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن الحسن بن محبوب عن صباح الحذاء ، عن محمد بن مروان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : زوروا الحسين ( عليه السلام ) ولو كل سنة فان كل من أتاه عارفا بحقه غير جاحد لم يكن له عوض غير الجنة ، ورزق رزقا واسعا ، وآتاه الله من قبله بفرج عاجل - وذكر الحديث.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:27

71_. [ 464 ]:
وعنه بهذا الاسناد عن صالح بن عقبة ، عن الحارث بن المغيرة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : ان لله ملائكة موكلين بقبر الحسين ( عليه السلام ) فإذا هم الرجل بزيارته أعطاهم الله ذنوبه ، فإذا خطا محوها ، ثم إذا خطا ضاعفوا حسناته ، فما تزال حسناته تضاعف حتى توجب له الجنة ، ثم اكتنفوه وقدسوه وينادون ملائكة السماء ان قدسوا زوار حبيب حبيب الله ، فإذا اغتسلوا ناداهم محمد ( صلى الله عليه وآله ) : يا وفد الله أبشروا بمرافقتي في الجنة ، ثم ناداهم أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : انا ضامن لقضاء حوائجكم ودفع البلاء عنكم في الدنيا والآخرة ، ثم اكتنفوهم عن ايمانهم وعن شمائلهم حتى ينصرفوا إلى أهاليهم .


[[الرواية صحيحة الاسناد ، والسند الى صالح بن عقبة هو "حدثني محمد بن جعفر الرزاز ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن محمد بن إسماعيل " ،وهو صحيح]].





72_- ص 289ح[ 468 ]:
حدثني أبي ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن خالد البرقي ، عن القاسم بن يحيى بن الحسن بن راشد ، عن جده الحسن بن راشد ، عن أبي إبراهيم ( عليه السلام ) ، قال : من خرج من بيته يريد زيارة قبر أبي عبد الله الحسين بن علي وكل الله به ملكا فوضع إصبعه في قفاه ، فلم يزل يكتب ما يخرج من فيه حتى يرد الحائر ، فإذا خرج من باب الحائر وضع كفه وسط ظهره ثم قال له : أما ما مضى فقد غفر لك فأستأنف العمل.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].





73_ص 290ح[ 471 ]:
حدثني أبي وعلي بن الحسين ومحمد بن يعقوب رحمهم الله جميعا ، عن علي بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر ، قال : سأل بعض أصحابنا أبا الحسن الرضا ( عليه السلام ) ، عمن أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) ، قال : تعدل عمرة.

[[الرواية صحيحة الاسناد]].




74_ص 292ح[ 478 ]:
حدثني محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن صفوان بن يحيى ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) اي شي فيه من الفضل ، قال : تعدل عمرة .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




75_ص 293ح[ 481 ]:
حدثني الحسن بن عبد الله بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، عن الحسن بن محبوب ، عن جميل بن دراج ، عن فضيل بن يسار ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) وزيارة قبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وزيارة قبور الشهداء تعدل حجة مبرورة مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ).


[[الرواية صحيحة الاسناد]].





76_ص 295ح[ 485 ] :
وعنه ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد ابن عيسى ، عن الحسن بن علي بن فضال ، عن حريز ، عن فضيل بن يسار ، قال ( عليه السلام ) : ان زيارة قبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وزيارة قبور الشهداء وزيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) تعدل حجة مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ).


[[الرواية صحيحة الاسناد]].





77_ص 295ح[ 486 ] :
حدثني محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن صفوان بن يحيى ، عن حريز ، عن الفضيل بن يسار ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) مثله .

[[الرواية صحيحة الاسناد]].





78_ص 296ح[ 489 ]:
حدثني محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن محمد بن عيسى بن عبيد ، عن أبي سعيد القماط ، عن ابن أبي يعفور ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : لو أن رجلا أراد الحج ولم يتهيأ له ذلك فأتي قبر الحسين ( عليه السلام ) فعرف عنده يجزيه ذلك عن الحج .

[[الرواية صحيحة الاسناد]].





79_ص 306ح[ 516 ]:
حدثني أبي رحمه الله وعلي بن الحسين رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أبي القاسم ، عن هارون بن مسلم بن سعدان ، عن مسعدة بن صدقة ، قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : ما لمن زار قبر الحسين ( عليه السلام ) ، قال : تكتب له حجة مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : قلت له : جعلت فداك حجة مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : نعم وحجتان ، قال : قلت : جعلت فداك حجتان ، قال : نعم وثلاث ، فما زال يعد حتى بلغ عشرا ، قلت : جعلت فداك عشر حجج مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : نعم وعشرون حجة ، قلت : جعلت فداك وعشرون ، فما زال يعد حتى بلغ خمسين ، فسكت.


[[الرواية صحيحة الاسناد ،وهي مُفسرة لحديث الامام عليه السلام الذي مرّ برقم 46]].






80_ص 307ح[ 517 ]:
وحدثني محمد بن الحسن بن الوليد ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، عن عبد الله بن المغيرة ، عن عبد الله بن ميمون القداح ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : قلت له : ما لمن أتى قبر الحسين ( عليه السلام ) زائرا عارفا بحقه غير مستكبر ولا مستنكف ، قال : يكتب له الف حجة والف عمرة مبرورة ، وإن كان شقيا كتب سعيدا ولم يزل يخوض في رحمة الله عز وجل .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:27

81_ص 309ح[ 522 ]:
حدثني محمد بن الحسين بن مت الجوهري ، عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران الأشعري ، عن موسى بن عمر ، عن علي بن النعمان ، عن عبد الله بن مسكان ، قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : ان الله تبارك وتعالى يتجلى لزوار قبر الحسين ( عليه السلام ) قبل أهل عرفات ويقضي حوائجهم ويغفر ذنوبهم ويشفعهم في مسائلهم ، ثم يثني باهل عرفات فيفعل بهم ذلك .


[[الرواية صحيحة الاسناد،وقول الامام عليه السلام "إن الله تبارك وتعالى يتجلى لزوار قبر الحسين عليه السلام" ،هو كقوله تعالى "فلما تجلى ربه للجبل".ثم إنّه سيأتي توضيح معنى التجلي المذكور.في رقم 83.]].






82_ص 312ح[ 527 ] :
حدثني أبو القاسم جعفر بن محمد بن إبراهيم بن عبيد الله الموسوي العلوي ، عن عبيد الله بن نهيك ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام ابن الحكم ، عن فضيل بن يسار قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : ان إلى جانبكم لقبرا ما اتاه مكروب الا نفس الله كربته وقضى حاجته.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




83_ ص 319ح[ 542 ] :
حدثني محمد بن الحسن بن الوليد ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن خالد البرقي ، عن حنان بن سدير ، عن أبيه ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : إذا كان يوم عرفة اطلع الله تعالى على زوار قبر أبي عبد الله الحسين ( عليه السلام ) فقال لهم : استأنفوا فقد غفرت لكم ، ثم يجعل اقامته ( عليه السلام ) على أهل عرفات.


[[الرواية موثقة الاسناد]].






84_ص 324ح[ 551 ] :
وحدثني محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري ، عن أبيه ، عن يعقوب بن يزيد الأنباري ، عن محمد بن أبي عمير ، عن زيد الشحام ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من زار قبر الحسين بن علي ( عليهما السلام ) عارفا بحقه كان كمن زار الله في عرشه.

[[الرواية صحيحة الاسناد]].





85_ص 325ح[ 554 ]:
حدثني جعفر بن محمد بن إبراهيم الموسوي ، عن عبيد الله بن نهيك ، عن ابن أبي عمير ، عن زيد الشحام ، عن جعفر بن محمد الصادق ( عليه السلام ) ، قال : من زار الحسين ( عليه السلام ) ليلة النصف من شعبان غفر الله له ما تقدم من ذنوبه وما تأخر ، ومن زاره يوم عرفة كتب الله له ثواب الف حجة متقبلة والف عمرة مبرورة ، ومن زاره يوم عاشوراء ، فكأنما زار الله فوق عرشه.



[[الرواية صحيحة الاسناد]].






86_ص 337ح[ 565 ]:
حدثني محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري ، عن أبيه ، عن يعقوب بن يزيد ، عن محمد بن أبي عمير ، عن زيد الشحام ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : من زار قبر الحسين ( عليه السلام ) في النصف من شعبان غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر.

[[الرواية صحيحة الاسناد]].






87_ص 338ح[ 566 ] :
حدثني أبو عبد الله محمد بن أحمد بن يعقوب بن إسحاق ابن عمار ، عن علي بن الحسن بن علي بن فضال ، عن محمد بن الوليد ، عن يونس بن يعقوب ، قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : يا يونس ليلة النصف من شعبان يغفر الله لكل من زار الحسين ( عليه السلام ) من المؤمنين ما تقدم من ذنوبهم وما تأخر ، وقيل لهم : استقبلوا العمل ، قال : قلت : هذا كله لمن زار الحسين ( عليه السلام ) في النصف من شعبان ، فقال : يا يونس لو أخبرت الناس بما فيها لمن زار الحسين ( عليه السلام ) لقامت ذكور الرجال علي الخشب.


[[الرواية صحيحة الاسناد، وقوله "لقامت ذكور الرجال علي الخشب" ،أي لصلبت الرجال على الخشب .]].







88_ص 338ح[ 567 ] :
حدثني جعفر بن محمد بن عبيد الله بن موسى ، عن عبيد الله بن نهيك ، عن ابن أبي عمير ، عن زيد الشحام ، عن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، قال : من زار قبر الحسين ( عليه السلام ) ليلة النصف من شعبان غفر الله له ما تقدم من ذنوبه وما تأخر ، ومن زاره يوم عرفة كتب الله له ثواب الف حجة متقبلة والف عمرة مبرورة ، ومن زاره يوم عاشوراء فكأنما زار الله فوق عرشه.

[[الرواية صحيحة الاسناد]].






89_ص 352ح[ 604 ] :
حدثني محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن الحسن بن علي بن عبد الله بن المغيرة ، عن العباس بن عامر ، عن ابان ، عن أبي حمزة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : ان الله وكل بقبر الحسين ( عليه السلام ) أربعة آلاف ملك شعثا غبرا ، فلم يزل يبكونه من طلوع الفجر إلى زوال الشمس ، فإذا زالت الشمس هبط أربعة آلاف ملك وصعد أربعة آلاف ملك ، فلم يزل يبكونه حتى يطلع الفجر ويشهدون لمن زاره ، ويشيعونه إلى أهله ، ويعودونه إذا مرض ، ويصلون عليه إذا مات .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].






90_. [ 613 ] :
وباسناده ، عن سيف بن عميرة ، عن أبي بكر الحضرمي ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : من أراد ان يعلم أنه من أهل الجنة فليعرض حبنا علي قلبه ، فان قبله فهو مؤمن ، ومن كان لنا محبا فليرغب في زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) ، فمن كان للحسين ( عليه السلام ) زوارا عرفناه بالحب لنا أهل البيت ، وكان من أهل الجنة ، ومن لم يكن للحسين زوارا كان ناقص الايمان .

[[الرواية صحيحة الاسناد، والسند هو حدثني أبي وعلي بن الحسين ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، .]]

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:28

91_ص 362 ح[ 618 ] :
حدثني أبي وعلي بن الحسين ومحمد بن الحسن رحمهم الله جميعا ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن القاسم بن يحيى ، عن الحسن بن راشد ، عن الحسين بن ثوير بن أبي فاختة ، قال : كنت انا ويونس بن ظبيان والمفضل بن عمر وأبو سلمة السراج جلوسا عند أبي عبد الله ، وكان المتكلم يونس ، وكان اكبرنا سنا ، فقال له : جعلت فداك اني أحضر مجالس هؤلاء القوم - يعني ولد س ا ب ع - فما أقول ، قال : إذا حضرتم وذكرتنا فقل : اللهم أرنا الرخاء والسرور . فإنك تأتي على كل ما تريد ، فقلت : جعلت فداك اني كثيرا ما أذكر الحسين ( عليه السلام ) فأي شئ أقول ، قال : قل : السلام عليك يا أبا عبد الله - تعيد ذلك ثلاثا . فان السلام يصل إليه من قريب ومن بعيد ، ثم قال : ان أبا عبد الله ( عليه السلام ) لما مضى بكت عليه السماوات السبع والأرضون السبع وما فيهن وما بينهن ومن يتقلب في الجنة والنار من خلق ربنا ، وما يرى وما لا يرى بكي على أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، الا ثلاثة أشياء لم تبك عليه ، قلت : جعلت فداك ما هذه الثلاثة أشياء ، قال : لم تبك عليه البصرة ولا دمشق ولا آل عثمان . قال : قلت : جعلت فداك اني أريد ان أزوره فكيف أقول وكيف اصنع ، قال : إذا أتيت أبا عبد الله ( عليه السلام ) فاغتسل على شاطئ الفرات ثم البس ثيابك الطاهرة ، ثم امش حافيا ، فإنك في حرم من حرم الله ورسوله ، بالتكبير والتهليل والتمجيد والتعظيم لله كثيرا والصلاة على محمد ( صلى الله عليه وآله ) وأهل بيته ، حتى تصير إلى باب الحسين ( عليه السلام ) ، ثم قل : السلام عليك يا حجة الله وابن حجته ، السلام عليكم يا ملائكة الله وزوار قبر ابن نبي الله . ثم أخط عشر خطا ، فكبر ثم قف فكبر ثلاثين تكبيرة ، ثم امش حتى تأتيه من قبل وجهه ، واستقبل وجهك بوجهه ، واجعل القبلة بين كتفيك ، ثم تقول : السلام عليك يا حجة الله وابن حجته ، السلام عليك يا قتيل الله وابن قتيله ، السلام عليك يا ثار الله وابن ثاره ، السلام عليك يا وتر الله الموتور في السماوات والأرض . اشهد ان دمك سكن في الخلد ، واقشعرت له أظلة العرش ، وبكى له جميع الخلائق ، وبكت له السماوات السبع والأرضون السبع وما فيهن وما بينهن ومن يتقلب في الجنة والنار من خلق ربنا ، وما يرى وما لا يرى . اشهد أنك حجة الله وابن حجته ، واشهد أنك قتيل الله وابن قتيله ، واشهد أنك ثار الله في الأرض وابن ثاره ، واشهد أنك وتر الله الموتور في السماوات والأرض ، واشهد أنك قد بلغت ونصحت ووفيت ووافيت وجاهدت في سبيل ربك ، ومضيت للذي كنت عليه شهيدا ومستشهدا ، وشاهدا ومشهودا . انا عبد الله ومولاك ، وفي طاعتك والوافد إليك ، التمس كمال المنزلة عند الله وثبات القدم في الهجرة إليك ، والسبيل الذي لا يختلج دونك من الدخول في كفالتك التي أمرت بها . من أراد الله بدأ بكم ، من أراد الله بدأ بكم ، من أراد الله بدأ بكم ، بكم يبين الله الكذب ، وبكم يباعد الله الزمان الكلب ، وبكم فتح الله ، وبكم يختم الله ، وبكم يمحو الله ما يشأ ، وبكم يثبت ، وبكم يفك الذل من رقابنا . وبكم يدرك الله ترة كل مؤمن يطلب ، وبكم تنبت الأرض أشجارها ، وبكم تخرج الأشجار أثمارها ، وبكم تنزل السماء قطرها ورزقها . وبكم يكشف الله الكرب ، وبكم ينزل الله الغيث ، وبكم تسبح الله الأرض التي تحمل أبدانكم ، وتستقل جبالها على مراسيها . إرادة الرب في مقادير أموره تهبط إليكم ، وتصدر من بيوتكم ، والصادق عما فصل من أحكام العباد ، لعنت أمة قتلتكم ، وأمة خالفتكم ، وأمة جحدت ولايتكم ، وأمة ظاهرت عليكم ، وأمة شهدت ولم تستشهد . الحمد لله الذي جعل النار مأواهم ، وبئس ورد الواردين ، وبئس الورد المورود ، والحمد لله رب العالمين . وتقول ثلاثا : صلى الله عليك يا أبا عبد الله ، أنا إلى الله ممن خالفك بري . ثم تقوم فتأتي ابنه عليا ( عليه السلام ) وهو عند رجليه فتقول : السلام عليك يا ابن رسول الله ، السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين ، السلام عليك يا ابن الحسن والحسين ، السلام عليك يا ابن خديجة وفاطمة . صلى الله عليك - ثلاثا ، لعن الله من قتلك - ثلاثا ، أنا إلى الله منهم بري - ثلاثا . ثم تقوم فتومي بيدك إلى الشهداء وتقول : السلام عليكم - ثلاثا ، فزتم والله - ثلاثا ، فليت أني معكم فأفوز فوزا عظيما . ثم تدور فتجعل قبر أبي عبد الله ( عليه السلام ) بين يديك وامامك ، فتصلي ست ركعات ، وقد تمت زيارتك ، فان شئت أقم وان شئت فانصرف.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].







92_ص 382ح[ 629 ]:
حدثني أبي ، عن سعد بن عبد الله وعبد الله بن جعفر الحميري ، عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال ، عن عمرو بن سعيد المدائني ، عن مصدق بن صدقة ، عن عمار بن موسى الساباطي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : تقول إذا أتيت إلى قبره : السلام عليك يا ابن رسول الله ، السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين ، السلام عليك يا أبا عبد الله ، السلام عليك يا سيد شباب أهل الجنة ورحمة الله وبركاته ، السلام عليك يا من رضاه من رضى الرحمان وسخطه من سخط الرحمان . السلام عليك يا امين الله ، وحجة الله وباب الله ، والدليل على الله ، والداعي إلى الله . أشهد أنك قد حللت حلال الله وحرمت حرام الله ، وأقمت الصلاة ، واتيت الزكاة ، وأمرت بالمعروف ، ونهيت عن المنكر ، ودعوت إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة . واشهد انك ومن قتل معك شهداء احياء عند ربك ترزقون ، وأشهد أن قاتلك في النار ، أدين الله بالبراءة ممن قتلك ، وممن قاتلك و شايع عليك ، وممن جمع عليك ، وممن سمع صوتك ولم يعنك ، يا ليتني كنت معكم فأفوز فوزا عظيما .



[[الرواية موثقة الاسناد]].







93_ص 383ح[ 630 ] :
حدثني علي بن الحسين ، عن علي بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن ابن أبي نجران ، عن يزيد بن إسحاق ، عن الحسن بن عطية ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : تقول عند قبر الحسين ( عليه السلام ) ما أحببت.


[[الرواية صحيحة الاسناد، ويزيد بن اسحاق لم يستثنيه ابن الوليد من روايات محمد بن احمد ،وعدم الاستثناء كاشف عن الوثاقة.]].






94_ص 385ح[ 632 ]:
حدثني أبي وغير واحد ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن العباس بن موسى الوراق ، عن يونس ، عن عامر بن جذاعة ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : إذا أتيت قبر الحسين ( عليه السلام ) فقل : السلام عليك يا ابن رسول الله ، السلام عليك يا أبا عبد الله ، لعن الله من قتلك ، ومن بلغه ذلك فرضي به ، انا إلى الله منهم برئ .



[[الرواية صحيحة الاسناد]].






95_ص 390 ح[ 635 ] :
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن الحسن ابن علي بن عبد الله بن المغيرة ، عن العباس بن عامر ، عن ابان ، عن الحسين بن عطية أبي ناب بياع السابري ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) وهو يقول : من أتي قبر الحسين ( عليه السلام ) كتب الله له حجة وعمرة وعمرة وحجة ، قال : قلت : جعلت فداك فما أقول إذا أتيته ، قال : تقول : السلام عليك يا أبا عبد الله ، السلام عليك يا ابن رسول الله ، السلام عليك يوم ولدت ويوم تموت ويوم تبعث حيا ، اشهد انك حي شهيد ترزق عند ربك ، واتوالى وليك وابراء من عدوك ، وأشهد أن الذين قاتلوك و انتهكوا حرمتك ملعونون على لسان النبي الأمي . وأشهد أنك قد أقمت الصلاة ، و اتيت الزكاة ، وأمرت بالمعروف ، ونهيت عن المنكر ، وجاهدت في سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة . اسأل الله وليك وولينا ان يجعل تحفتنا من زيارتك الصلاة على نبينا ، والمغفرة لذنوبنا ، اشفع لي يا ابن رسول الله عند ربك.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].






96_ص 392ح[ 637 ] :
حدثني محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن علي بن فضال ، عن صفوان ابن يحيى ، عن أبي الصباح ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) - أو عن أبي بصير ، عنه ( عليه السلام ) - ، قال : قلت : كيف السلام على الحسين بن علي ( عليهما السلام ) ، قال : تقول : السلام عليك يا أبا عبد الله ، السلام عليك يا ابن رسول الله ، لعن الله من قتلك ، ولعن الله من أعان عليك ، ومن بلغه ذلك فرضي به ، انا إلى الله منهم برئ .



[[الرواية صحيحة الاسناد]].






97_ص 392 ح[ 638 ]:
وباسناده ، عن أحمد بن محمد ، عن محمد بن إسماعيل ، عن أبان بن عثمان ، عن أبي همام ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : إذا أتيت قبر الحسين ( عليه السلام ) فقل : السلام عليك يا أبا عبد الله ، لعن الله من قتلك ، ولعن الله من شرك في دمك ، ومن بلغه ذلك فرضي به ، وانا إلى الله منهم برئ.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].






98_ص 425ح[ 641 ]:
وحدثني أبي رحمه الله وعلي بن الحسين وجماعة مشايخي ، عن سعد بن عبد الله ، عن موسى بن عمر وأيوب بن نوح ، عن عبد الله بن المغيرة ، عن أبي اليسع ، قال : سأل رجل أبا عبد الله ( عليه السلام ) وأنا اسمع ، قال : إذا أتيت قبر الحسين ( عليه السلام ) اجعله قبلة إذا صليت ، قال : تنح هكذا ناحية.

[[الرواية صحيحة الاسناد]].






99_ص 425ح[ 642 ]:
حدثني علي بن الحسين رحمه الله ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي نجران ، عن يزيد بن إسحاق ، عن الحسن بن عطية ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : إذا فرغت من التسليم على الشهداء أتيت قبر الحسين ( عليه السلام ) ثم تجعله بين يديك ، ثم تصلي ما بدا لك.

[[الرواية صحيحة الاسناد]].







100_ص 425ح[ 643 ] :
وعنه ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن فضال ، عن علي بن عقبة ، عن عبيد الله بن علي الحلبي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : قلت : انا نزور قبر الحسين ( عليه السلام ) فكيف نصلي عنده ، قال : تقوم خلفه عند كتفيه ثم تصلي على النبي ( صلى الله عليه وآله ) وتصلي على الحسين ( عليه السلام ) .


[[الرواية صحيحة الاسناد ، وعبيدالله بن علي الحلبي لم يستثنيه ابن الوليد وهذا كاشف عن وثاقته ]].

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:29

101_- ص 427ح[ 647 ]:
حدثني جعفر بن محمد بن إبراهيم الموسوي ، عن عبيد الله بن نهيك ، عن ابن أبي عمير ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن التطوع عند قبر الحسين ( عليه السلام ) وبمكة والمدينة وانا مقصر ، قال : تطوع عنده وأنت مقصر ما شئت ، وفي المسجد الحرام وفي مسجد الرسول و في مشاهد النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، فإنه خير ( عليهما السلام).

[[الرواية صحيحة الاسناد]].






102_ص 427ح[ 648 ]:
حدثني علي بن الحسين ، عن علي بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير وإبراهيم بن عبد الحميد جميعا ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) مثله.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].






103_ص 427ح[ 650 ]:
حدثني علي بن محمد بن يعقوب الكسائي ، قال : حدثنا علي بن الحسن بن فضال ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدق بن صدقة ، عن عمار بن موسى الساباطي ، قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن الصلاة في الحائر ، قال : ليس الصلاة الا الفرض بالتقصير ولا تصلي النوافل.


[[الرواية موثقة الاسناد]].






104_ص 428ح[ 651 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن علي بن إسماعيل ، عن صفوان بن يحيى ، عن إسحاق بن عمار ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن التطوع عند قبر الحسين ( عليه السلام ) ومشاهد النبي ( صلى الله عليه وآله ) والحرمين والتطوع فيهن بالصلاة ونحن مقصرون ، قال : نعم ، تطوع ما قدرت عليه هو خير.


[[الرواية صحيحة الاسناد، واسحاق بن عمار لم يستثنيه ابن الوليد،]].







105_ص 428ح[ 652 ]:
حدثني محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن صفوان بن يحيى ، عن إسحاق بن عمار ، قال : قلت لأبي الحسن ( عليه السلام ) : جعلت فداك أتنفل في الحرمين وعند قبر الحسين ( عليه السلام ) وانا اقصر ، قال : نعم ما قدرت عليه.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].







106_ص 429ح[ 654 ] :
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، قال : سألت أيوب بن نوح عن تقصير الصلاة في هذه المشاهد : مكة والمدينة والكوفة وقبر الحسين ( عليه السلام ) الأربعة ، والذي روي فيها ، فقال : انا اقصر ، وكان صفوان يقصر ، وابن أبي عمير وجميع أصحابنا يقصرون.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].






107_ص 434 ح[ 668 ]:
حدثني الحسن بن عبد الله بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، عن الحسن بن محبوب ، عن العلاء بن رزين ، عن شعيب العقرقوفي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قلت له : من اتي قبر الحسين ( عليه السلام ) ما له من الثواب والاجر جعلت فداك ، قال : يا شعيب ما صلى عنده أحد الصلاة الا قبلها الله منه ، ولا دعا أحد عنده أحد دعوة الا استجيبت له عاجلة و آجلة ، فقلت : جعلت فداك زدني فيه ، فقال : يا شعيب أيسر ما يقال لزائر الحسين بن علي ( عليه السلام ) : قد غفر لك يا عبد الله فاستأنف عملا جديدا.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].






108_ص 457ح[ 694 ]:
حدثني محمد بن جعفر الرزاز ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن الحسن بن محبوب ، عن إسحاق بن عمار ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : ان لموضع قبر الحسين بن علي ( عليهما السلام ) حرمة معلومة من عرفها واستجار بها أجير ، قلت : فصف لي موضعها جعلت فداك ، قال : امسح من موضع قبره اليوم ، فامسح خمسة وعشرين ذراعا من ناحية رجليه ، وخمسة وعشرين ذراعا مما يلي وجهه ، وخمسة وعشرين ذراعا من خلفه ، وخمسة وعشرين ذراعا من ناحية رأسه ، وموضع قبره منذ يوم دفن روضة من رياض الجنة ، ومنه معراج يعرج فيه باعمال زواره إلى السماء ، فليس ملك ولا نبي في السماوات الا وهم يسألون الله ان يأذن لهم في زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) ، ففوج ينزل وفوج يعرج .



[[ الرواية صحيحة الاسناد]].







109_ ص 459 ح[ 698 ]:
حدثني علي بن الحسين وجماعة ، عن سعد بن عبد الله ، عن محمد بن عيسى ، عن أبي هاشم الجعفري ، قال : دخلت انا ومحمد بن حمزة عليه نعوده وهو عليل ، فقال لنا : وجهوا قوما إلى الحائر من مالي ، فلما خرجنا من عنده ، قال لي محمد بن حمزة : المشير يوجهنا إلى الحائر وهو بمنزلة من في الحائر ، قال : فعدت إليه فأخبرته ، فقال لي : ليس هو هكذا ان لله مواضع يحب ان يعبد فيها ، وحائر الحسين ( عليه السلام ) من تلك المواضع.



[[الرواية صحيحة الاسناد]].







110_ ص 466ح[ 709 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أيوب بن نوح ، عن عبد الله بن المغيرة ، قال : حدثنا أبو اليسع ، قال : سأل رجل أبا عبد الله ( عليه السلام ) وانا اسمع ، قال : اخذ من طين قبر الحسين يكون عندي اطلب بركته ، قال : لا بأس بذلك.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:30

111_ ص 488ح[ 745 ] :
وحدثني محمد بن جعفر ، قال : حدثني محمد بن الحسين ، عن جعفر بن بشير ، عن حماد بن عيسى ، عن ربعي بن عبد الله ، عن الفضيل بن يسار ، قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : ما أجفاكم يا فضيل لا تزورون الحسين ( عليه السلام ) ، اما علمتم ان أربعة آلاف ملك شعثا غبرا يبكونه إلى يوم القيامة.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].







112_- ص 488ح[ 746 ]:
وعنه ، عن محمد بن الحسين ، عن جعفر بن بشير ، عن حماد ، عن محمد بن مسلم ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : كم بينكم وبين قبر الحسين ( عليه السلام ) ، قال : قلت : ستة عشر فرسخا أو سبعة عشر فرسخا ، قال : ما تأتونه ، قلت : لا ، قال : ما أجفاكم.



[[الرواية صحيحة الاسناد]].







113_ص 490ح[ 751 ]:
حدثني جعفر بن محمد بن إبراهيم بن عبيد الله الموسوي ، عن عبيد الله بن نهيك ، عن محمد بن أبي عمير ، عن أبي أيوب ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : حق على الغني ان يأتي قبر الحسين ( عليه السلام ) في السنة مرتين ، وحق على الفقير ان يأتيه في السنة مرة.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].






114_ص 490ح[ 752 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن عامر بن عمير وسعيد الأعرج ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : ائتوا قبر الحسين ( عليه السلام ) في كل سنة مرة.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].






115_ص 490ح[ 753 ]:
حدثني أبو العباس ، عن محمد بن الحسين ، عن جعفر بن بشير ، عن مسلم ، عن عامر بن عمير وسعيد الأعرج جميعا ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : ائتوا قبر الحسين ( عليه السلام ) في كل سنة مرة.



[[الرواية صحيحة الاسناد]].





116_ص 497ح[ 771 ]:
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن أبي علي الوشاء ، عن الحسين بن يسار الواسطي ، قال : قلت للرضا ( عليه السلام ) : أزور قبر أبي الحسن ( عليه السلام ) ببغداد ، فقال : إن كان لابد منه فمن وراء الحجاب .

[[الرواية صحيحة الاسناد]].






117_ص 491ح[ 758 ]:
حدثني محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير ، عن حماد بن عثمان ، عن الحلبي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن زيارة الحسين ( عليه السلام ) ، قال : في السنة مرة ، اني أخاف الشهرة.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].






118_ص 492ح[ 759 ]:
حدثني أبو العباس ، عن الزيات ، عن جعفر بن بشير ، عن حماد ، عن ابن مسلم ، عن عامر بن عمير وسعيد الأعرج ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : ائتوا قبر الحسين ( عليه السلام ) في كل سنة مرة.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].







119_ص 494ح[ 764 ]:
حدثني علي بن الحسين بن موسى رحمه الله ، عن علي بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن ابن فضال ، عن علي بن عقبة ، عن عبيد الله الحلبي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : قلت : انا نزور قبر الحسين ( عليه السلام ) في السنة مرتين أو ثلاث ، فقال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : أكره ان تكثروا القصد إلي ، زوروه في السنة مرة ، قلت : كيف أصلي عليه ، قال : تقوم خلفه عند كتفيه ثم تصلي على النبي ( صلى الله عليه وآله ) وتصلي على الحسين ( عليه السلام ) .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].







120_ص 497ح[ 769 ]:
حدثني علي بن الحسين بن موسى بن بابويه رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن علي الوشاء ، قال : سألت الرضا ( عليه السلام ) عن زيارة قبر أبي الحسن ( عليه السلام ) أمثل زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) ، قال : نعم.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:30

121_ص 497 ح[ 772 ]:
حدثني علي بن الحسين ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد ابن أبي عبد الله البرقي ، عن الحسن بن علي الوشاء ، قال : قلت للرضا ( عليه السلام ) : ما لمن زار قبر أبيك أبي الحسن ( عليه السلام ) ، فقال : زره ، قال : فقلت : فأي شئ فيه من الفضل ، قال : له مثل من زار قبر الحسين ( عليه السلام ).


[[الرواية صحيحة الاسناد ]].






122_ص 498ح[ 774 ]:
حدثني أبي وعلي بن الحسين ومحمد بن الحسن رحمهم الله جميعا ، عن سعد بن عبد الله ، عن يعقوب بن يزيد ، عن الحسين بن يسار الواسطي ، قال : سألت أبا الحسن الرضا ( عليه السلام ) ما لمن زار قبر أبيك ( عليه السلام ) ، قال : فقال : زوروه ، قال : فقلت : فأي شئ فيه من الفضل ، قال : فقال : فيه من الفضل كفضل من زار والده - يعني رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) - قلت : فان خفت ولم يمكن لي الدخول داخلا ، قال : سلم من وراء الجدار.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].








123_ص 499ح[ 777 ] :
حدثني أبي ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن عبد الرحمان بن أبي نجران ، قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عمن زار رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قاصدا ، قال : له الجنة ، ومن زار قبر أبي الحسن ( عليه السلام ) فله الجنة.

[[الرواية صحيحة الاسناد]].






124_ ص 499ح[ 778 ] :
حدثني محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد ، عن الحسن بن علي الوشاء ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : زيارة قبر أبي مثل زيارة قبر الحسين ( عليه السلام ) .

[[الرواية صحيحة الاسناد]].







125_ص 501ح[ 782 ]:
حدثني علي بن الحسين ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد ابن محمد بن عيسى ، عن عبد الرحمان بن أبي نجران ، قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عمن زار النبي ( صلى الله عليه وآله ) قاصدا ، قال : له الجنة ، ومن زار قبر أبي الحسن ( عليه السلام ) فله الجنة.

[[الرواية صحيحة الاسناد]].







126_ص 505ح[ 787 ]:
حدثني الحسن بن عبد الله ، عن أبيه عبد الله بن محمد بن عيسى ، عن داود الصرمي ، عن أبي جعفر الثاني ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : من زار قبر أبي فله الجنة.


[[الرواية صحيحة الاسناد،وداود لم يستثنيه ابن الوليد]].








127_ص 509ح[ 793 ]:
حدثني محمد بن الحسن بن أحمد ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن العباس بن معروف ، عن علي بن مهزيار ، قال : قلت لأبي جعفر الثاني ( عليه السلام ) : ما لمن زار قبر الرضا ( عليه السلام ) ، قال : فله الجنة والله.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].







128_ص 510ح[ 794 ]:
حدثني محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي ، قال : قرأت في كتاب أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) : أبلغ شيعتي ان زيارتي تعدل عند الله الف حجة ، قال : فقلت لأبي جعفر ( عليه السلام ) : الف حجة ، قال : اي والله والف الف حجة لمن زاره عارفا بحقه.

[[الرواية صحيحة الاسناد ،نسأل من الله تبارك وتعالى أن يجعلنا من زواره عليه السلام]].







129_ص 510ح[ 796 ]:
حدثني محمد بن يعقوب وعلي بن الحسين وغيرهما ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن علي بن مهزيار ، قال : قلت لأبي جعفر ( عليه السلام ) : جعلت فداك زيارة الرضا ( عليه السلام ) أفضل أم زيارة أبي عبد الله الحسين ابن علي ( عليهما السلام ) ، فقال : زيارة أبي أفضل ، وذاك ان أبا عبد الله ( عليه السلام ) يزوره كل الناس وأبي لا يزوره الا الخواص من الشيعة .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].






130_- ص 522 ح[ 803 ]:
حدثني محمد بن الحسين بن مت الجوهري ، عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران ، عن هارون بن مسلم ، عن علي بن حسان ، قال : سئل الرضا ( عليه السلام ) عن اتيان قبر أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : صلوا في المساجد حوله ويجزي في المواضع كلها ان تقول : السلام على أولياء الله وأصفيائه ، السلام على أمناء الله وأحبائه ، السلام على أنصار الله وخلفائه ، السلام على محال معرفة الله ، السلام على مساكن ذكر الله . السلام على مظاهر امر الله ونهيه ، السلام على الدعاة إلى الله ، السلام على المستقرين في مرضاة الله ، السلام على الممحصين في طاعة الله . السلام على الذين من والاهم فقد والى الله ، ومن عاداهم فقد عادى الله ، ومن عرفهم فقد عرف الله ، ومن جهلهم فقد جهل الله ، ومن اعتصم بهم فقد اعتصم بالله ، ومن تخلى منهم فقد تخلى من الله . اشهد الله اني سلم لمن سالمكم ، وحرب لمن حاربكم ، مؤمن بسركم وعلانيتكم ، مفوض في ذلك كله إليكم ، لعن الله عدو آل محمد من الجن والإنس ، وأبرأ إلى الله منهم ، وصلى الله على محمد واله . هذا يجزي من الزيارات كلها ، وتكثر من الصلاة على محمد وآله وتسمي واحدا واحدا بأسمائهم ، وتبرأ من أعدائهم وتخير لنفسك من الدعاء للمؤمنين والمؤمنات .



[[الرواية صحيحة الاسناد]].

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:32

131_ص 528 ح[ 808 ] :
حدثني أبي ومحمد بن يعقوب وجماعة مشايخي رحمهم الله ، عن محمد بن يحيى ، عن محمد بن أحمد بن يحيى ، قال : كنت بفيد ، فمشيت مع علي بن بلال إلى قبر محمد بن إسماعيل بن بزيع ، قال : فقال لي علي بن بلال : قال لي صاحب هذا القبر عن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : من أتي قبر أخيه المؤمن ثم وضع يده على القبر وقرأ : ( انا أنزلناه ) سبع مرات ، أمن يوم الفزع الأكبر .


[[الرواية صحيحة الاسناد ،وفيد : بليدة في نصف طريق مكة من الكوفة ، ينزل بها الحاج ]].








132_ص 529ح[ 809 ]:
حدثني محمد بن الحسين بن مت الجوهري ، عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران ، قال : كنت بفيد فقال محمد بن علي بن بلال : مر بنا إلى قبر محمد بن إسماعيل بن بزيع ، فذهبنا إلى عند قبره ، فقال محمد بن علي : حدثني صاحب هذا القبر عن أحدهما ( عليهما السلام ) : انه من زار قبر أخيه المؤمن فاستقبل القبلة ووضع يده على القبر وقرأ : ( انا أنزلناه في ليلة القدر ) سبع مرات ، امن من الفزع الأكبر.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].









133_ص 530ح[ 812 ]:
حدثني محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري ، عن أبيه ، عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن زياد ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن آبائه : ، قال : دخل على أمير المؤمنين مقبرة ومعه أصحابه فنادى : يا أهل التربة ويا أهل الغربة ، ويا أهل الخمود ويا أهل الهمود ، اما اخبار ما عندنا ، فاما أموالكم قد قسمت ، ونساؤكم قد نكحت ، ودوركم قد سكنت ، فما خبر ما عندكم . ثم التفت إلى أصحابه وقال : اما والله لو يؤذن لهم في الكلام لقالوا : لم يتزود مثل التقوى زاد ، خير الزاد التقوى .



[[الرواية صحيحة الاسناد ،وفيها رد على من يقول ان الاموات لا يسمعون الاحياء]].










134_ص 536ح[ 826 ]:
حدثني علي بن الحسين بن موسى بن بابويه ، عن علي بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن سعد بن سعد ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن زيارة فاطمة بنت موسى ( عليه السلام ) ، قال : من زارها فله الجنة.



[[الرواية صحيحة الاسناد ، وأخت الرضا هي المعصومة عليهما السلام ،وهذا الحديث يُبين منزلة هذه السيدة الجليلة ]].








135_ ص 544ح[ 832 ] :
وحدثني أبي ومحمد بن يعقوب ، عن محمد بن يحيى وغيره ، عن أحمد بن محمد ، عن علي بن الحكم ، عن زياد ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ما من نبي ولا وصي نبي يبقى في الأرض بأكثر من ثلاثة أيام ، ثم ترفع روحه وعظمه ولحمه إلى السماء ، وإنما يؤتى مواضع آثارهم ، ويبلغونهم من بعيد السلام ، ويسمعونهم في مواضع آثارهم من قريب .


[[الرواية صحيحة الاسناد ،وفيها رد على من يقول أن ائمتنا عليهم السلام لا يسمعون بعد مماتهم ]].








136_ص 547ح[ 838 ]:
حدثني الحسين بن محمد بن عامر ، عن المعلى بن محمد البصري ، عن علي بن أسباط ، عن الحسن بن الجهم ، قال : قلت لأبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) : أيهما أفضل رجل يأتي مكة ولا يأتي المدينة أو رجل يأتي النبي ولا يأتي مكة . قال : فقال لي : أي شي تقولون أنتم ، قلت : نحن نقول في الحسين ( عليه السلام ) فكيف في النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : اما لئن قلت ذلك لقد شهد أبو عبد الله ( عليه السلام ) عيدا بالمدينة فانصرف فدخل على النبي ( صلى الله عليه وآله ) فسلم عليه ، ثم قال لمن حضره : أما لقد فضلنا أهل البلدان كلهم مكة فمن دونها لسلامنا على رسول الله ( صلى الله عليه وآله).

[[الرواية صحيحة الاسناد]].





نكتفي بهذا القدر من كتاب كامل الزيارات ،وسنعرض بعض الروايات التي ذكرت ما يتعلق بمقتل الامام الحسين عليه السلام من الكُتب الأخرى باذن الله تعالى .

اللهم صل على محمد وآل محمد ،،



137_الامالي للصدوق ص 228ح240 / 1 :
حدثنا الشيخ الجليل أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى ابن بابويه القمي ( رضي الله عنه ) ، قال : حدثنا أبي ( رحمه الله ) ، قال : حدثنا سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن أبي عبد الله محمد بن خالد البرقي ، عن داود بن أبي يزيد ، عن أبي الجارود وابن بكير وبريد بن معاوية العجلي ، عن أبي جعفر الباقر ( عليه السلام ) ، قال : أصيب الحسين بن علي ( عليهما السلام ) ووجد به ثلاثمائة وبضعة وعشرون طعنة برمح أو ضمرة بسيف أو رمية بسهم ، فروي أنها كانت كلها في مقدمه لأنه ( عليه السلام ) كان لا يولي.




[[الرواية صحيحة الاسناد]].








138_الكافي 4 - ص 535ح3 :
علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، ومحمد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن حماد بن عيسى ، عن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) أنه سئل عن رجل خرج في أشهر الحج معتمرا ثم رجع إلى بلاده ، قال : لا بأس وإن حج في عامه ذلك وأفرد الحج فليس عليه دم فإن الحسين بن علي ( عليهما السلام ) خرج قيل التروية بيوم إلى العراق وقد كان دخل معتمرا .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].






139_البصائر للصفارص 359ح 6 :
حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان عن داود بن فرقد قال ذكر قتل الحسين وامر علي بن الحسين لما ان حمل إلى الشام فرفعنا إلى السجن فقال أصحابي ما أحسن بنيان بهذا الجدار فطراطن أهل الروم بينهم فقالوا ما في هؤلاء صاحب دم إن كان الا ذلك يعنوني فمكثنا يومين ثم دعانا وأطلق عنا.

[[الرواية صحيحة الاسناد الى داود بن فرقد،.]].








140_قرب الاسنادص 26ح88 :
وعنه ، عن عبد الله بن ميمون ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه قال : " لما قدم على يزيد بذراري الحسين ادخل بهن نهارا مكشوفات وجوههن فقال أهل الشام الجفاة : ما رأينا سبيا أحسن من هؤلاء ، فمن أنتم ؟ فقالت سكينة بنت الحسين : نحن سبايا آل محمد " .



[[الرواية صحيحة الاسناد،، لعن الله بني أمية .]].







141_قرب الاسناد ص 26ح87 :
وعنه ، عن عبد الله ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه قال : " مر علي بكربلاء في اثنين من أصحابه . قال : فلما مر بها ترقرقت عيناه للبكاء ، ثم قال : هذا مناخ ركابهم ، وهذا ملقى رحالهم ، وها هنا تهراق دماؤهم . طوبى لك من تربة عليك تهراق دماء الأحبة " .

[[الرواية صحيحة الاسناد]].









142_البصائر ص 357 ح 1 :
حدثنا أحمد بن محمد حدثني الحسين بن سعيد والبرقي عن النضر بن سويد عن يحيى الحلبي عن محمد بن علي الحلبي قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول لما اتى بعلى بن الحسين عليه السلام يزيد بن معاوية عليهما لعاين الله ومن معه جعلوه في بيت فقال بعضهم إنما جعلنا في هذا البيت ليقع علينا فيقتلنا فراطن الحرس فقالوا انظروا إلى هؤلاء يخافون ان تقع عليهم البيت وإنما يخرجون غدا فيقتلون قال علي بن الحسين ع لم يكن فينا أحد يحسن الرطانة غيري والرطانة عند أهل المدينة الرومية.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].







143_تفسير القمي ج 2 - ص 291:
حدثني أبي عن حنان بن سدير عن عبد الله بن الفضيل الهمداني عن أبيه عن جده عن أمير المؤمنين عليه السلام قال : مر عليه رجل عدو لله ولرسوله ، فقال : " وما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين " ثم مر عليه الحسين بن علي عليهما السلام فقال : لكن هذا ليبكين عليه السماء والأرض ، وقال : وما بكت السماء والأرض إلا على يحيى بن زكريا والحسين بن علي عليهما السلام ،.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].








144_تفسير القمي ج 2 - ص 291 :
قال : حدثني أبي عن الحسن بن محبوب عن العلاء عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال : كان علي ابن الحسين عليه السلام يقول : أيما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين بن علي عليهما السلام دمعة حتى تسيل على خده بواه الله بها في الجنة غرفا يسكنها أحقابا وأيما مؤمن دمعت عيناه دمعا حتى تسيل على خده لأذى مسنا من عدونا في الدنيا بواه الله مبوء صدق في الجنة ، وأيما مؤمن مسه أذى فينا فدمعت عيناه حتى تسيل دمعه على خديه من مضاضة ما أوذي فينا صرف الله عن وجهه الأذى وآمنه يوم القيامة من سخطه والنار.


[[الرواية صحيحة الاسناد]].









145_ الامالي للطوسي ص 54ح73 / 42 :
حدثنا أبو عبد الله محمد بن محمد ، قال : حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد ( رحمه الله ) ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثنا محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن أبي عمير ، عن الحسين بن أبي فاختة ، قال : كنت أنا وأبو سلمة السراج ويونس بن يعقوب والفضيل بن يسار عند أبي عبد الله جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) فقلت له : جعلت فداك ، إني أحضر مجالس هؤلاء القوم ، فأذكركم في نفسي ، فأي شئ أقول ؟ فقال : يا حسين ، إذا حضرت مجالسهم فقل : " اللهم أرنا الرخاء والسرور " فإنك تأتي على ما تريد . قال : فقلت : جعلت فداك ، إني أذكر الحسين بن علي ( عليهما السلام ) فأي شئ أقول إذا ذكرته ؟ فقال : قل : " صلى الله عليك يا أبا عبد الله " تكررها ثلاثا . ثم أقبل علينا وقال : إن أبا عبد الله الحسين ( عليه السلام ) لما قتل بكت عليه السماوات السبع والأرضون السبع ، وما فيهن وما بينهن ، ومن يتقلب في الجنة والنار ، وما يرى وما لا يرى ، إلا ثلاثة أشياء ، فإنها لم تبك عليه . فقلت . جعلت فداك وما هذه الثلاثة أشياء التي لم تبك عليه ؟ فقال : البصرة ، ودمشق ، وآل الحكم بن أبي العاص.



[[الرواية صحيحة الإسناد]].








146_كامل الزيارات ص 181ح[ 244 ]:
وحدثني محمد بن جعفر ، عن محمد بن الحسين ، عن وهيب بن حفص النحاس ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : ان الحسين ( عليه السلام ) بكى لقتله السماء والأرض واحمرتا ، ولم تبكيا على أحد قط الا على يحيى بن زكريا والحسين بن علي ( عليهما السلام).


[[الرواية صحيحة الاسناد،.]]







147_الكافي 1 - ص 465ح6 :
أحمد بن محمد ، عن محمد بن الحسن ، عن محمد بن عيسى بن عبيد ، عن علي بن أسباط ، عن سيف بن عميرة ، عن محمد بن حمران قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : لما كان من أمر الحسين عليه السلام ما كان ، ضجت الملائكة إلى الله بالبكاء وقالت : يفعل هذا بالحسين صفيك وابن نبيك ؟ قال : فأقام الله لهم ظل القائم عليه السلام وقال : بهذا أنتقم لهذا .



[[الرواية صحيحة الاسناد]].






148_ج 1 - ص 465ح7 :
عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن سيف بن عميره ، عن عبد الملك بن أعين ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : لما نزل النصر على الحسين بن علي حتى كان بين السماء والأرض ثم خير : النصر أو لقاء الله ، فاختار لقاء الله .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].







149_الامالي للصدوق ص 206ح226 / 10 :
حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد ( رضي الله عنه ) ، قال : حدثنا محمد بن الحسن الصفار ، قال : حدثنا أحمد بن أبي عبد الله البرقي ، عن الحسن بن علي بن فضال ، عن أبي أيوب الخزاز ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر محمد بن علي ( عليهم السلام ) ، قال : مروا شيعتنا بزيارة الحسين بن علي ( عليهما السلام ) ، فإن زيارته تدفع الهدم والغرق والحرق وأكل السبع ، وزيارته مفترضة على من أقر للحسين بالإمامة من الله عز وجل .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: 154 رواية صحيحة في ما يتعلق بالإمام الحسين عليه السلام من كتب الشيعة!

مُساهمة من طرف Admin في 19/1/2018, 20:33

150_بصائر الدرجات للصفار ص 144 ح 3 :
حدثنا أحمد بن محمد ومحمد بن الحسين عن الحسن بن محبوب عن علي بن رئاب عن ضريس قال قال سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول وأناس من أصحابه حوله انى أعجب من قوم يتولوننا ويجعلوننا أئمة ويصفون بان طاعتنا عليهم مفترضة كطاعة الله ثم يكسرون حجتهم ويخصمون أنفسهم بضعف قلوبهم فينقضون حقنا ويعيبون ذلك علينا من أعطاه الله برهان حق معرفتنا والتسليم لامرنا أترون ان الله تبارك وتعالى افترض طاعة أوليائه على عباده ثم يخفى عنهم اخبار السماوات والأرض وبقطع عنهم مواد العلم فيما يرد عليهم مما فيه قوام دينهم فقال له حمران جعلت فداك يا أبا جعفر رأيت ما كان من امر قيام علي بن أبي طالب عليه السلام والحسن والحسين عليهم السلام وخروجهم وقيامهم بدين الله وما أصيبوا به من قبل الطواغيت إياهم والظفر بهم حتى قتلوا وغلبوا فقال أبو جعفر عليه السلام يا حمران ان الله تبارك وتعالى قد كان قدر ذلك عليهم وقضاه وأمضاه وحتمه ثم اجراه فتقدم على رسول الله إليهم في ذلك قام على والحسن والحسين صلوات الله عليهم ويعلم صمت من صمت منا ولو أنهم يا حمران حيث نزل بهم ما نزل من امر الله واظهار الطواغيت عليهم سألوا الله دفع ذلك عنهم والحوا فيه في إزالة ملك الطواغيت إذا لأجابهم ودفع ذلك عنهم ثم كان انقضاء مدة الطواغيت وذهاب ملكهم أسرع من سلك منظوم انقطع فتبدد وما كان الذي أصابهم من ذلك يا حمران لذنب اقترفوه ولا لعقوبة معصية خالفوا الله فيها ولكن لمنازل وكرامة من الله أراد ان يبلغها فلا تذهبن فيهم المذاهب بك .



[[الرواية صحيحة الاسناد]].









151_المحاسن ج 1 - ص 63ح110 :
عنه ، عن يعقوب بن يزيد ، عن محمد بن أبي عمير ، عن بكر بن محمد ، عن فضيل بن يسار ، عن أبي عبد الله عليه السلام ، قال : من ذكرنا عنده ، ففاضت عيناه ولو مثل جناح الذباب ، غفر الله ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر .



[[الرواية صحيحة الاسناد]].








152_قرب الاسنادص 36ح117 :
وعنه ، عن بكر بن محمد ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال لفضيل : " تجلسون ؟ ؟ وتحدثون ؟ " قال : نعم ، جعلت فداك . قال : " إن تلك المجالس أحبها ، فأحيوا أمرنا يا فضيل ، فرحم الله من أحيا أمرنا . يا فضيل ، من ذكرنا - أو ذكرنا عنده - فخرج من عينه مثل جناح الذباب ، غفر الله له ذنوبه ولو كانت أكثر من زبد البحر " .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].



153_العوالم للبحراني ص 109 ح3 :
كامل الزيارات : محمد بن جعفر الرزاز ، عن ابن أبي الخطاب وأحمد بن الحسن بن فضال ، [ عن الحسن بن فضال ] ، عن مروان بن مسلم ، عن بريد العجلي ، قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام : يا بن رسول الله أخبرني عن إسماعيل الذي ذكره الله في كتابه حيث يقول : " واذكر في الكتاب إسماعيل انه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا " 5 أكان إسماعيل بن إبراهيم عليها السلام ؟ فإن الناس يزعمون أنه إسماعيل بن إبراهيم . فقال عليه السلام : إن إسماعيل مات قبل إبراهيم عليه السلام وإن إبراهيم كان حجة لله قائما صاحب شريعة فإلى من ارسل إسماعيل إذن ؟ ، قلت : فمن كان جعلت فداك ؟ قال : ذلك إسماعيل بن حزقيل النبي عليه السلام بعثه الله إلى قومه فكذبوه وقتلوه وسلخوا وجهه ، فغضب الله له عليهم فوجه إليه سطاطائيل ملك العذاب ، فقال له : يا إسماعيل أنا سطاطائيل ملك العذاب وجهني رب العزة إليك لأعذب قومك بأنواع العذاب إن شئت ، فقال له إسماعيل : لا حاجة لي في ذلك يا سطاطائيل . فأوحى الله إليه : فما حاجتك يا إسماعيل ؟ فقال إسماعيل : يا رب إنك أخذت الميثاق لنفسك بالربوبية ، ولمحمد صلى الله عليه وآله بالنبوة ، ولأوصيائه بالولاية ، وأخبرت ( خير ) خلقك بما تفعل أمته بالحسين عليه السلام من بعد نبيها ، وإنك وعدت الحسين عليه السلام أن تكره إلى الدنيا حتى ينتقم بنفسه ممن فعل ذلك به ، فحاجتي إليك يا رب أن تكرني إلى الدنيا حتى أنتقم ممن فعل ذلك بي ما فعل ، كما تكر الحسين عليه السلام فوعد الله إسماعيل بن حزقيل ذلك ، فهو يكر مع الحسين بن علي عليهما السلام .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].








154_نفس المصدرص 147ح 4 :
بصائر الدرجات : عبد الله بن محمد ، عن ابن محبوب ، عن أبي حمزة ، عن سويد بن غفلة قال : إنا عند أمير المؤمنين عليه السلام إذ [ ا ] أتاه رجل فقال : يا أمير المؤمنين جئتك من وادي القرى وقد مات خالد بن عرفطة ، فقال له أمير المؤمنين عليه السلام : إنه لم يمت فأعادهاعليه ، فقال [ له ] علي عليه السلام : ( إنه ) لم يمت والذي نفسي بيده لا يموت ، فأعادها عليه الثالثة ، فقال : سبحان الله أخبرك أنه مات ، وتقول : لم يمت ، فقال له علي عليه السلام : لم يمت والذي نفسي بيده ، لا يموت حتى يقود جيش ضلالة يحمل رايته حبيب بن جماز . قال : فسمع بذلك حبيب فأتى أمير المؤمنين عليه السلام فقال له : أناشدك في وإني لك شيعة ، وقد ذكرتني بأمر لا والله ما أعرفه من نفسي . فقال له علي عليه السلام : إن كنت حبيب بن جماز فتحملنها ، فولى حبيب بن جماز وقال : إن كنت حبيب بن جماز لتحملنها . قال أبو حمزة : فوالله ما مات حتى بعث عمر بن سعد إلى الحسين بن علي عليهما السلام و جعل خالد بن عرفطة على مقدمته وحبيب صاحب رايته .


[[الرواية صحيحة الاسناد]].




والحمدُ لله ربّ العالمين ،.




جابر المحمدي المهاجر،

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1163
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى