الصيحة قبل ظهور المهدي

اذهب الى الأسفل

الصيحة قبل ظهور المهدي

مُساهمة من طرف Admin في 25/1/2018, 11:28

الصوت في السماء ""قبل ظهور المصلح العالمي .
..................................................................
الصيحتان .......الصيحة قبل ظهور الامام المهدي (عج) ... وصيحة الدجال في السماء .

اتقنت الماسونية صنع اجهزة ضخمة جدا تحت الارض وفي الفضاء ووظيفة هذه الاجهزة توليد تفاعلات ذرية تنعكس في الفضاء وتحويل اشكال ومجسمات ثلاثية الابعاد وتستخدم السماء كشاشة لعرض تلك المجسمات حيث سيوهمون الناس بظهور صورة الامام المهدي عجل الله ظهوره على شكل ثلاثية الابعاد وسوف يخاطبهم ويلفنهم بْان يتركوا الاديان المزورة ليدخلوا في الدين العالمي الجديد وهنا ستكون الماسونية قد اكملت مهمتها ويلتصق راس الهرم المضيْ بالقاعدة انها عين الاله الطائرة في السماء المضيئة . قامت قناة ال CNN الإخبارية العالم ليلة الانتخابات الامريكية باستخدام أحدث تقنيات نقل الصورة
كلنا شاهد أفلام ستار وورز وستار تريك Star Wars, Star Treck وكيف يقومون باظهار صور مجسمة لشخصيات تكون بعيده عنهم باميال.. ويتكلمون معهم وكانهم امامهم..
هذا ما حدث بالفعل فقط قامت القناة باظهار صورة متحركة مجسمة لأشخاص على الاستديو والتحادث معهم..
هذه التقنية هي ما تقوم شركة سيسكو Cisco بتنفيذها وقد نفذت هذه التقنية من فترة في مدينة الملك عبدالله للتقنية بالسعودية حيث كانت أول انطلاقة رسمية لهذه التقنية من هناك ..
هذه التقنية هي Hologram وهي تعتمد على الشبكات المرئية الجديدة.
قبل الدخول في صلب الموضوع علينا البدء بهذا الملخص لموضوع الهولوجرام
الهولوجرام:-طفرة جديدة من التكنولوجيا الحديثة تدخل عالمنا، أشعة ليزر تسمى الهولوجرام أو الهولوغرافي- Holography أو ما يسمى بالذواكر الهولوغرافية تمتلك خاصية فريدة تمكنها من إعادة تكوين صورة الأجسام الثلاثية الأبعاد. تتم تلك العملية بستخدام أشعة الليزر وكأنها أنوار في الهواء لا يوجد مصدر ضوئـي أو شعاع أو سطح لينعكس عليه الضوء ملامح الأشياء قبل الدخول في صلب الموضوع علينا البدء بهذا الملخص لموضوع الهولوجرام.

وقد اكدت الروايات الصادرة عن المعصوم عليه السلام واجمعت عليه الامة ان الصيحة في السماء حق ويوم الظهور تكون النفس الشريرة قد خسرت قال تعالى:Sad ( هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا قل انتظروا إنا منتظرون ( * ) ::..ورد في الروايات أنَّ ثمة صيحةً في السماء تكون قبل ظهور الإمام القائم (ع) بزمنٍ يسير ، فتكون من العلامات القريبة على ظهوره المبارك، وأفادت بعض الروايات أنَّ هذه الصيحة تكون في شهر رمضان ليلة الثالث والعشرين منه، وورد في بعضها أنَّها تكون في ليلة الجمعة.

وأفادت الكثير من الروايات أنَّ الصيحة هي صوت جبرئيل (ع) يبشِّر فيها بظهور القائم ، فيذكره بإسمه واسم أبيه وأنه قائم آل محمد (ص) وأنَّ ذلك الصوت يسمعه كلَّ أحدٍ على سبيل الإعجاز.

هذا وقد نصَّت بعض الروايات أنَّ الصيحة من العلائم الحتمية للظهور. ثم أنّه ورد في الأخبار أنَّ نداءً يكون في السماء قبل الظهور، أن هذا النداء هو صوت جبرئيل أيضاً ، وأن وقته ليلة الثالث والعشرين من شهر رمضان ليلة الجمعة ، وأنه من العلائم الحتمية للظهور، وورد كذلك أن ثمة فزعةً تكون في شهر رمضان تُوقظ النائم ويفزع منها اليقظان وتخرج لهولها الفتاةُ من خدرها مفزوعة.

والظاهر أن الفزعة والنداء هما ذاتُ الصيحة التي ذكرتها الروايات، وذلك للإتحاد في الوقت والموقع أعني السماء، والمضمون وهو التبشير بظهور قائم آل محمد (ص) وكذلك الإتحاد في جهة الصدور ، حيث ورد فيها أن المنادي والصائح هو جبرئيل (ع) كما أنه قد تمّ وصف كلٍ من النداء والصيحة بالمحتوم.

وبناءً على ما استظهرناه من الإتحاد تكون روايات الصيحة متواترة، وإذا لم يتم ما استظهرناه تكون روايات الصيحة مستفيظة ، وذلك كافٍ في حصول الإطمئنان بصدورها في الجملة.روى الشيخ النعماني في الغيبة عن أبي بصير عن أبي جعفر محمد بن علي قال: ".. يُنادي منادٍ من السماء بإسم القائم (ع) فيسمع مَن بالمشرق ومَن بالمغرب، لا يبقى راقدٌ إلا استيقظ، ولا قائمٌ إلا قعد، ولا قاعدٌ إلا قام على رجليه فزعًا من ذلك الصوت، فرحم الله عبدًا إعتبر بذلك الصوت فأجاب، فإنَّ الصوت الأول صوت جبرئيل الروح الأمين(ع). ثم قال: يكون الصوت في شهر رمضان في ليلة جمعة، ليلة ثلاث وعشرين فلا تشكوا في ذلك، واسمعوا وأطيعوا... فإذا سمعتم الصوت في شهر رمضان فلا تشكوا فيه أنَّه صوت جبرئيل، وعلامةُ ذلك أنه يُنادي بإسم القائم واسم أبيه (ع) حتى تسمعه العذراء في خدرها فتُحرِّض أباها وأخاها على الخروج..."(*).

- روى الشيخ النعماني بسنده إلى أبي بصير عن أبي عبد الله (ع) قال: "قلت له: جعلت فداك، متى خروج القائم (ع)؟ فقال: يا أبا محمد، إنا أهل بيت لا نوقِّت... إلى أن قال: ولا يخرج القائم حتى يُنادى بإسمه من جوف السماء في ليلة ثلاث وعشرين في شهر رمضان ليلة جمعة. قلت: بم يُنادى؟ قال (ع): بإسمه واسم أبيه، ألا إن فلان بن فلان قائم آل محمد فاسمعوا له وأطيعوه، فلا يبقى شيءٌ من خلق الله فيه الروح إلا يسمع الصيحة، فتُوقظ النائم ويخرج إلى صحن داره، وتخرج العذراء من خدرها، ويخرج القائم مما يسمع، وهي صيحة جبرئيل (ع)"(*).

- روى الشيخ الطوسي في الغيبة بسنده عن محمد بن مسلم قال: "ينادي منادٍ من السماء بإسم القائم (ع)، فيسمع ما بين المشرق إلى المغرب، فلا يبقى راقدٌ إلا قام، ولا قائمٌ إلا قعد، ولا قاعدٌ إلا قام على رجليه فزعًا من ذلك الصوت.
-روى الشيخ الصدوق بإسناده إلى الحارث بن المغيرة عن أبي عبد الله (ع) قال: "الصيحةُ التي في شهر رمضان تكون ليلة الجمعة لثلاث وعشرين مضين من شهر رمضان"
- روى الصدوق في كتابه كمال الدين بإسناده إلى أبي بصير عن أبي جعفر محمد بن علي (ع) أنَّه قال: "الصيحة لا تكون إلا في شهر رمضان شهر الله ، وهي صيحة جبرئيل إلى الخلق" ورواها النعماني في الغيبة(*).
.............. الصدوق الخاقاني ...................

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 885
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى