سؤال عرفاني متعمق في المعارف الإلهية ؟

اذهب الى الأسفل

سؤال عرفاني متعمق في المعارف الإلهية ؟

مُساهمة من طرف Admin في 30/8/2018, 14:32

هل يصح لي أن أكتب هذه الجملة : (( قبل أن تخلق الزهراء عليها السلام في العوالم الأمرية والخلقية خلقت في الحب الذاتي الإلهي.
سؤالي إذا كانت الزهراء عليها السلام قبل الخلق والأمر فهل يصح لي أن أقول خلقت في الحب الذاتي الإلهي)) .؟؟؟؟؟؟؟ .
* أرجو من الإخوة التعليق   حتى نستفيذ جميعا.


السَّلامُ عَلَيْكِ يامُمْتَحَنَةُ، إِمْتَحَنَكِ الَّذِي خَلَقَكِ فَوَجَدَكِ لِما امْتَحَنَكِ صابِرَةً، أَنا لَكِ مُصَدِّقٌ صابِرٌ عَلى ما أَتَى بِهِ أَبُوكِ وَوَصِيُّهُ صَلَواتُ الله عَلَيْهِما، وَأَنا أَسْألُكِ إِنْ كُنْتُ صَدَّقْتُكِ إِلاّ أَلْحَقْتِيِني بِتَصْدِيقِي لَهُما، لِتُسِرَّ نَفْسِي، فَاشْهَدِي أَنِّي ظاهِرٌ بِوَلايَتِكِ وَوَلايَةِ آلِ بَيْتِكِ صَلَواتُ الله عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ ].
السَّلامُ عَلَيْكِ يامُمْتَحَنَةُ، إِمْتَحَنَكِ الَّذِي خَلَقَكِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَكِ، وَكُنْتِ لِما امْتَحَنَكِ بِهِ صابِرَةً، وَنَحْنُ لَكِ أَوْلِياء مُصَدِّقُونَ، وَلِكُّلِ ما أَتى بِهِ أَبُوكِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ، وَأَتى بِهِ وَصِيُّهُ عَلَيْهِ السَّلامُ مُسَلِّمُونَ، وَنَحْنُ نَسأَلُكَ اللّهُمَّ إِذْ كُنّا مُصَدِّقِينَ لَهُمْ، أَنْ تُلْحِقَنا بِتَصْدِيقِنا بِالدَّرَجَةِ العالِيَةِ، لِنُبَشِّرَ أَنْفُسَنا بِأَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلايَتِهِمْ عَلَيْهِمُ السَّلامُ ].


* هل كان الامتحان خلقا أم أمر أخر ؟؟؟.
 ماهية هذا الامتحان هو سر الوجود كله وحقيقة العرفان الإلهي كله.
الشيعة يؤمنون بعيد الغدير بينما المخالفون لا يؤمنون به فما السر في ذلك ؟.
السر يرجع كون الشيعة يتشفعون بالإنسان  الأزلي الحسين عليه السلام حتى يوصلهم إلى أقصى نقطة تذكرية في عالم الأزال فترتبط أرواحهم بالقدم والعهد المعهود يوم الغدير عيد الله الأكبر.
المسألة هي مسألة قبول الوجود  وليست عقائدية على الإطلاق.
الوجود الأول قبل الخلق هم أصحاب الكساء اليماني الفيض الأقدس.
تمام الخلق وكماله هم الأربعة  عشر معصوما عليهم السلام  الفيض  المقدس.
الشيعي الذي قبل الولاية كانت روحه في الفيض الأقدس حاضرة قبل التعينات الخارجية في الفيض المقدس وكانت نفسه متنفسة بأسرار (والصبح إذا تنفس.). الشيعة في مسار الخلق الإلهي الحقيقي الذي سيختم بالإمام المهدي عليه السلام وغيرهم من المخالفين الغير القابلين للولاية هم رجعوا إلى العدم الظاهر متعينون لكن غير قابلين لمسيرة الخلق الحقيقي .
امتحان الزهراء عليها السلام قبل الخلق هو  الفيض وقبوله.
فيض الله من غيب الغيوب وقبوله من طرف الزهراء عليها السلام.

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1245
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى