المظاهر الخلقية والتعينات الخلقية

اذهب الى الأسفل

المظاهر الخلقية والتعينات الخلقية

مُساهمة من طرف Admin في 8/9/2018, 16:17

- عرفنا في ما سبق أن بعض الأعيان الثابتة طلبت الظهور لنفسها ولبعضها البعض واستدعاء ترتب آثارها عليها بلسان الاستعداد ، فحدث التجلي في المظاهر الخلقية.

- بعبارة أخرى: الذات اقتضت أن تظهر من حد الغيب ( الصقع الربوبي ) إلى حد الشهادة ( خارج الصقع الربوبي ) لكي تتعقل تلك التعينات على نحو التفصيل العيني.

- التعينات الخلقية تسمى بالمراتب الاستجلائية بينما التعينات الحقية في الصقع الربوبي تسمى بالمراتب الجلائية.

- التعينات الخلقية هي:
1. عالم الأرواح ( العقول والنفوس ).
- يوجد الوجود والماهية فقط.

2. عالم المثال.
-يوجد الوجود والماهية. 
- توجد تركيبات مقدارية ( الشكل، الطول ، العرض، العمق ).
- لا وجود للحيز والمكان.
 
3. عالم الأجسام ( الحس والشهادة ) ( الدنيا والمادة ).
- يوجد الوجود والماهية. 
- توجد تركيبات مقدارية ( الشكل، الطول ، العرض، العمق ).
- يوجد حيز ومكان ومادة وصورة خارجية.

- بهذا العالم تم ظهور الوجود وكمل، إذ لا مرتبة في الظهور أشد من المحسوسات.
- ويشار إلى هذا بمقام الاستواء (( ثم استوى على العرش )).


- الإيجاد ( الخلق ):
- هو انصباغ العين الثابتة بصبغة ظاهرية.
- هو اقتران الأعيان الثابتة بظاهر الوجود الذي هو طرف ظاهرية النفس الرحماني.
- الايجاد يصطلح في الفيض المقدس والمظاهر الخلقية وقبل ذلك لا يوجد ايجاد.

- الأفعال الإلهية:
- فعل الحق تارة يكون بلا واسطة في مقام الصقع الربوبي. ( اطلاق لفظة الفعل مجازي )
- وتارة يكون بواسطة الآلة الوجودية ( الأعيان الثابتة ).
- يسمى الفعل في هذه المرتبة ايجادا و قولا.
- (( إنما قولنا لشيء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون ))
- الأشياء المعلومة تسمى كلمات وجودية ، ماهيات ، أعيان ممكنة .
- يسمى العالم التي توجد فيه هذه المعلومات بعالم الأمر.
- (( إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ))

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1237
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى