مـقـدمــــة

اذهب الى الأسفل

مـقـدمــــة

مُساهمة من طرف Admin في 8/10/2018, 18:52

*مقدمة *


- الإنسان لم يخلق سدى وإنما هناك غاية لا بد من الوصول إليها. الإنسان بعقله لا يمكنه أن يصل للغاية للمطلوبة وأن يشرع لنفسه الأحكام التي توصله لتلك الغاية؛ فالعقل يدرك جملة من الأمور العامة ولا يمكنه إدراك تفاصيل الأحكام الموصلة للغاية. لذلك أرسل الله تعالى الأنبياء لتبيان الأحكام، وليطبق الإنسان عمله وفق تلك الأحكام.

- الأحكام والشرائع إذا كانت واضحة فإن الإنسان ملزم بالعمل طبقا لها مباشرة، وأما إذا كانت غير واضحة فإننا نحتاج لاستنباط تلك الأحكام من المصادر التي وضعتها الشريعة.


- هناك عدة عوامل جعلت الأحكام الموجودة لدينا في الشريعة الإسلامية غير واضحة، منها:
1. البعد الزمني عن عصر التشريع.
2. التعارض بين النصوص الموجودة لدينا.
3. الدس والتزوير في روايات أهل البيت ( عليهم السلام ).
4. وجود بعض الأحكام المبنية على أساس التقية.


- على هذا الأساس كان من الضروري أن يوضع علم يتولى لنا بيان الأحكام الغير واضحة وهو علم الفقه.


- علم الفقه : هو علم استنباط الأحكام الشرعية إما عن طريق الأدلة المحرزة أو عن طريق الأصول العملية.

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1205
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى