الأدلة المحرزة

اذهب الى الأسفل

الأدلة المحرزة

مُساهمة من طرف Admin في 8/10/2018, 20:24

- الدليل الذي يستند إليه الفقيه في استنباط الحكم الشرعي تارة يكون قطعيا، وتارة لا يكون قطعيا.


- إذا كان الدليل قطعيا، فلا إشكال أن نتيجة هذا الدليل، والاستنباط يكون حجة، نظرا لحجية القطع.


- إذا لم يكن الدليل قطعيا هناك 3 حالات:


الحالة الأولى:
الدليل الناقص الذي يريد أن يعتمد عليه الفقيه، قام دليل قطعي من الشارع وجعله حجة، وأمر باتباعه والاعتماد عليه في مقام استنباط الأحكام الشرعية.
مثال: خبر الثقة، فإنه دليل ظني ناقص، والشارع جعله حجة.


الحالة الثانية:
الدليل الناقص الذي يريد أن يعتمد عليه الفقيه، قام دليل قطعي من الشارع على عدم حجيته، فلا يجوز الاعتماد عليه في الاستنباط.


الحالة الثالثة:
لا يوجد دليل قطعي على النفي ولا على الاثبات، في هذه الحالة لا حجية لهذا الدليل الناقص بناء على القاعدة الفقهية القائلة " إن كل دليل ناقص، ليس حجة مالم يثبت بالدليل الشرعي العكس ".


......................


* ينقسم الدليل المحرز في المسألة الفقهية إلى قسمين:
1. الدليل الشرعي:
ونعني به كل ما يصدر من الشارع مما له دلالة على الحكم الشرعي، ويشتمل ذلك على الكتاب والسنة وهي قول المعصوم وفعله وتقريره.


ينقسم الدليل الشرعي لقسمين:
- لفظي: الكتاب وقول المعصوم.
- غير لفظي: فعل المعصوم وتقريره.




2. الدليل العقلي:
ونعني به القضايا التي يدركها العقل ويمكن أن يستنبط منها حكم شرعي.

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1205
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى