شاء الحق أن يؤى نفسه في الإنسان الكامل

اذهب الى الأسفل

شاء الحق أن يؤى نفسه في الإنسان الكامل

مُساهمة من طرف Admin في 16/12/2018, 09:08


شاء الحق تعالى أن يرى نفسه من حيث أسمائه الحسنى في موجود جامع لجميع الأسماء والصفات وهو الإنسان الكامل.


□ ما الغاية القصوى من خلق الإنسان؟
العلة الغائية من خلق الإنسان هي الخلافة للسان استعداده وقابليته لظهور كل الأسماء الإلهية فيه.

□ من هو هذا الخليفة الجامع لكل الكمالات والصفات والأسماء؟
هو الحقيقة المحمدية

المسماة /
الإنسان الكامل
الكون الجامع
آدم
الحقيقة الإنسانية
مظهر الإسم الجامع
مظهر الإسم الأعظم


□ لماذا شاء أن يوجد هذا الإنسان الكامل؟

1. لكي يوجد الآية الكبرى التي من عرفها فقد عرف الله.

2. لكي يكون له علم ورؤية بالشيء في مقام فعله بعد أن كان يعلمه في مقام ذاته.

3. لكي يتجلى ظاهرا بعد أن كان باطنا.


□ اشكال اللغوية:
إن الله عالم بكل شيء في علمه الذاتي فمن اللغو أن يخلق الكون الجامع لكي يعلم بالأشياء..

الجواب: الرؤية المتحققة بالإنسان الكامل تختلف عن الرؤية الذاتية فلكل منهما خصوصيتهما الغير موجودة في الأخرى ( فإن رؤية الشيء نفسه بنفسه ما هي مثل رؤيته نفسه في شيء آخر يكون له كالمرآة )

□ اشكال على الجواب:
إذا كانت الرؤية الثانية غير الأولى يلزم أنه كان ناقص وكمل برؤيته للكون الجامع ( كمل بغيره )..

الجواب: لا يوجد أصلا غير في مقابله، بل جميع الأشياء لوازم شؤونه ومظاهره.

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1319
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى