علاقة الإنسان الكامل بالعالم

اذهب الى الأسفل

علاقة الإنسان الكامل بالعالم

مُساهمة من طرف Admin في 16/12/2018, 14:12

□■ ما هي العلاقة بين الانسان الكامل وبين العالم؟

كعلاقة الروح بالجسد

فالعالم هو الجسد والانسان الكامل روحه
ولا حياة للعالم من دون الإنسان الكامل.

الانسان الكامل هو واسطة الفيض لهذا العالم، فهو الذي يتوسط كل شيء في هذا العالم. ولا بقاء للعالم من غير الإنسان الكامل..

■ الآلوسي:
ومن هنا قال الخليفة الأعظم صلى الله تعالى عليه وآله وسلم : (إن الله تعالى خلق آدم على صورته، أو على صورة الرحمن)، وبه جمعت الأضداد، وكملت النشأة، وظهر الحق، ولم تزل تلك الخلافة في الإنسان الكامل إلى قيام الساعة، وساعة القيام، بل متى فارق هذا الإنسان العالم مات العالم، لأنه الروح الذي به قوامه، فهو العماد المعنوي للسماء، والدار الدنيا جارحة من جوارح جسد العالم الذي الإنسان روحه.


■ نقش فصوص الحكم:
اعلم أنّ الأسماء الإلهيّة الحسنى تطلب بذواتها وجود العالم . فأوجد الله العالم جسدا مسوّى و جعل روحه آدم و أعنى ب « آدم » وجود العالم الإنساني .

و علَّمه الأسماء كلَّها ، فانّ الروح هو مدبّر البدن بما فيه من القوى ، و كذلك الأسماء للإنسان الكامل بمنزلة القوى . و لهذا يقال في العالم ، انّه الإنسان الكبير ، و لكن بوجود الإنسان فيه . و كان الإنسان مختصرا من الحضرة الإلهيّة ، و لذلك خصّه بالصورة ، فقال ، « انّ الله خلق آدم على صورته » ، و في رواية : « على صورة الرحمن » . و جعله الله العين المقصودة من العالم ، كالنفس الناطقة من الشخص الإنساني . و لهذا يخرب الدنيا بزواله ، و ينتقل العمارة الى الآخرة من أجله .

فهو الأوّل بالقصد و الآخر بالإيجاد و الظاهر بالصورة و الباطن بالسورة ، أي المنزلة . فهو عبد لله ربّ بالنسبة الى العالم . و لذلك جعله خليفة و أبناءه خلفاء .


■ روايات :
1. عن العبد الصالح جابر الجعفي أنه سأل الإمام الباقر – عليه السلام – قائلاً: لأي شيء يحتاج إلى النبي والإمام؟
فأجاب الباقر – عليه السلام – قائلاً: لبقاء العالم على صلاحه، وذلك أن الله عزوجل يرفع العذاب عن أهل الأرض إذا كان فيهم نبي أو إمام، قال الله عزوجل "وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ" وقال النبي صلى الله عليه وآله "النجوم أمان لأهل السماء وأهل بيتي أمان لأهل الأرض، فإذا ذهبت النجوم أتى أهل السماء ما يكرهون وإذا ذهب أهل بيتي أتى أهل الأرض ما يكرهون".


2. عن سليمان بن مهران الأعمش، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبيه محمد بن علي، عن أبيه علي بن الحسين (عليهم السلام)، قال: نحن أئمة المسلمين، وحجج الله على العالمين، وسادة المؤمنين، وقادة الغر المحجلين، وموالي المؤمنين، ونحن أمان أهل الأرض كما أن النجوم أمان لأهل السماء، ونحن الذين بنا يمسك الله السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه، وبنا يمسك الأرض أن تميد بأهلها، وبنا ينزل الغيث، وبنا ينشر الرحمة، ويخرج بركات الأرض، ولولا ما في الأرض منا لساخت بأهلها.
قال (عليه السلام): ولم تخل الأرض منذ خلق الله آدم من حجة لله فيها، ظاهر مشهور، أو غائب مستور، ولا تخلو إلى أن تقوم الساعة من حجة لله فيها، ولولا ذلك لم يعبد الله.

3.لولا الحجة لساخت الأرض بأهلها.
.............

□ الإنسان الكامل هو البرزخ بين الوجوب والإمكان، بين الحق والخلق..

.............

□ أيهما سابق على الآخر البدن أم الروح ؟ صريح الآية تشير إلى أن النفخ أو وجود الروح متأخر رتبة على وجود الجسد..

وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ ، ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ ، ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ ۚ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ

□ في العلاقة بين الإنسان الكامل والعالم أيهما متقدم على الآخر ؟

الجواب: قطعا وجود الإنسان الكامل متقدم على العالم.. فهو واسطة الفيض، ومن السنة الإلهية أن الفيض هو من يوصل الوجود إلى العالم..

أول ما خلق الله نور نبيكم ومنه خلق كل خير.


□ لا يضر كمال الإنسان الكامل تأخر وجوده العنصري في هذا العالم لأن التقدم و التأخر هنا ليس شرفا ولا نقصا..

□ من حيث النشأة العلمية ( مقام الأحدية ) الإنسان الكامل هو الأول.

□ من حيث النشأة الروحية ( عالم العقول ) الإنسان الكامل هو الأول.

□ من حيث النشأة المثالية هو الأول كذلك.

□ في عالم المادة تأخر وجوده الإنساني، ولكن مظهره العنصري موجود ( سماء، أرض، ... ).
................
( إني جاعل في الأرض خليفة )
- الصادر الأول أول ما خلق الله.
- بفيضه خلق العالم.
- الآية بصدد بيان أن مظهر الصادر الأول سيكون خليفة الله في الأرض.
................
الصادر الأول وجوده في عالم المثال متأخر عن وجوده في عالم العقول.. فالصادر الأول في عالم العقول يكون واسطة الفيض بالنسبة لوجوده المثالي..

جبرائيل يأخذ من مرتبة عالية من الصادر الأول إلى مرتبته الدانية..
.................

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 1319
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى