أذكار
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

إن الله خلق نور محمد من نور اخترعه من نور عظمته وجلاله

اذهب الى الأسفل

إن الله خلق نور محمد من نور اخترعه من نور عظمته وجلاله Empty إن الله خلق نور محمد من نور اخترعه من نور عظمته وجلاله

مُساهمة من طرف Admin 21/10/2020, 15:52

❂ عن جابر بن يزيد الجعفي, عن الإمام العالم موسى بن جعفر الكاظم "عَليهما السَّلام" قال: إن الله تبارك وتعالى خلق نور محمد "صلَّى اللهُ عَليهِ وآلهِ" مِن نورٍ اخْتَرَعَهُ مِن نور عظمته وجلاله وهو نورُ لاهُوْتِيَّتِه الذي تَبَدَّى وتجلّى لموسى بن عمران "عَليهِ السَّلام" في طور سيناء, فما اسْتقَرّ له ولا أطاق موسى لِرؤيته, ولا ثبت له حتّى خرّ صعِقاً مغشِيّاً عليه وكان ذلك النّور نور محمد "صلَّى اللهُ عَليهِ وآلهِ", فلمّا أراد أن يخلُق محمّداً منه قسَّم ذلك النُّور شطرين, فخلق مِن الشّطر الأول محمّداً, ومِن الشّطر الآخر علي بن أبي طالب "عَليهِ السَّلام", ولَمْ يخلق مِن ذلك النور غيرهما, خلقهما الله بيدِه ونفخ فيهما بنفْسِه مِن نفْسِه لِنَفْسِه وصوّرَهُما على صُورتِهما وجعلهما أُمناء له وشُهداء على خلقه, وخُلفاء على خليقته, وعيْناً له عليهم, ولِساناً له إليهم قد اسْتَودَع فيهما عِلْمه, وعلّمهما البيان, واسْتطْلَعَهما على غيْبه وعلى نفسه وجعل أحدهما نفسه والآخر رُوحه, لا يقومُ واحدٍ بغيرِ صاحبه, ظاهرُهُما بشَرِيّة وباطنهما لاهوتِيّة, ظهَروا للخلق على هياكل النّاسُوْتِيّة حتى يُطِيقُوا رؤيتهما, وهو قوله تعالى {ولَلَبَسْنَا عليهم ما يلبِسون} فهُما مَقاما ربّ العالمين وحِجَابَا خالق الخلائق أجمعين، بهما فتح الله بدْءَ الخلْق, وبهما يختِمُ الملك والمقادير, ثمّ اقْتبَس مِن نور محمد فاطمة ابنته كما اقتبس نُور عليٍّ مِن نوره واقْتبَس مِن نُور فاطمة وعليٍّ الحسن والحسين كاقْتِباس المصابيح, هُم خُلِقُوا مِن الأنوار وانْتقَلُوا مِن ظهْرٍ إلى ظهْر, وصُلْبٍ إلى صلب, ومِن رَحِم إلى رحِم في الطّبقة العُليا مِن غير نجاسَة, بل نقلاً بعدَ نقل, لا مِن ماء مهِين, ولا نُطفة خشِرة كسائر خلقه, بل أنوار انتَقَلُوا مِن أصلاب الطّاهرين إلى أرحام المُطهَّرات, لأنهم صفْوة الصّفوة, اصْطفَاهم لِنفسه وجعلهُم خُزّان علْمه وبُلغاء عنه إلى خلقه, أقامهم مَقام نفسه, لأنه لا يُرى ولا يُدرك ولا تُعرف كيفِيّتُه ولا إنِّيّتُه, فهؤلاء الناطقون المُبلِّغون عنه, المُتصرِّفون في أمْره ونهْيِه, فبهِم يُظهِرُ قُدرته, ومِنهم تُرى آياته ومُعجِزاته, وبهِم ومنهُم عَرَّفَ عباده نفسه, وبهِم يُطاع أمْره, ولُولاهم ما عُرِف الله ولا يُدرى كيف يُعبد الرّحمن، فالله يُجرِي أمْره كيف يشاء فِيما يشاء {لا يُسئَل عمّا يفعل وهم يُسْألون}.
[📚 تأويل اﻵيات الظاهرة]
.

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 4826
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

https://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى