أذكار
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

1. جهاد النفس

اذهب الى الأسفل

1. جهاد النفس Empty 1. جهاد النفس

مُساهمة من طرف Admin 18/7/2021, 11:29

الحديث الأول :

عن الإمام الصادق  ( عليه السلام ) :
أن النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بعث سرية فلما رجعوا قال: مرحبا بقوم قضوا الجهاد الأصغر وبقي عليهم الجهاد الأكبر،
 فقيل : يا رسول الله وما الجهاد الأكبر ؟ قال : جهاد النفس.



المفردات:
السرية : قطعة من الجيش.

الشرح:


للإنسان نشأتان وعالمان،
 نشأة ظاهرية ملكية هي البدن.
ونشأة باطنية ملكوتية من عالم الغيب.



المقامات الغيبية للنفس سبعة:
النفس
القلب
العقل
الروح
السر
الخفي
الأخفى



لكل مقام من هذه المقامات جنود رحمانية وجنود شيطانية تجذب النفس إما للملكوت الأعلى فيحصل على السعادة أو الملكوت الأسفل فيحصل على الشقاء.
الوهم سلطان جميع القوى الظاهرية والباطنية، فإن خضع للعقل والشرع انتصرت جنود الرحمن.



المقام الأول للنفس: 
هو مقام الملك والظاهر المتمثل في البدن و أقاليمه الملكية السبعة : 
الأذن ، العين ، اللسان ، البطن ، الفرج ، اليد ، الرجل



التفكر:
يجب على الإنسان أن يتفكر في نعم الله تعالى والغاية من وجوده.




العزم:
يجب أن تكون لدى الإنسان عزيمة على ترك المعاصي وأداء الواجبات والتأدب والسير وفق الأحكام الشرعية.




المشارطة:
وهو أن يشارط الإنسان نفسه أول يومه أن لا يقع في معصية.


المراقبة:
وهي أن تنتبه لأفعالك طيلة اليوم.


المحاسبة:
وهي أن تحاسب نفسك هل أديت ما اشترطته أم لا .




المقام الثاني للنفس: 
هو مقام الغيب والباطن وهو منبع جميع السعادات والتعاسات
وتتحكم فيه ثلاث قوى أساسية ( الوهمية ، الغضبية ، الشهوية )



الجنة والنار:
توجد جنة ونار خاصة بالأعمال ( وهي التي تم وصفها كثيرا في القرآن الكريم والأحاديث )
وتوجد جنة ونار خاصة بالأخلاق ( وقد وردت إشارات بسيطة حولها )
وتوجد جنة ونار اللقاء والفراق ( ولكن إشاراتها محجوبة عنا )


الصورة البطانية للإنسان:
للإنسان ابتداء من عالم البرزخ صورة ملكوتية باطنية غيبية تابعة لملكات النفس، يحشر عليها يوم القيامة.
إذا غلبت على الإنسان القوى البهيمية أو السبعية أو الوهمية تكون صورته صورة بهيمة أو سبع أو شيطان.
(( قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا ، قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى ))

المطلوب ليس قمع هذه القوى الثلاث، بل ترويضها واخضاعها لحكم الشرع والعقل.




علاج الرذائل الأخلاقية:
أن تأخذ كل من الملكات القبيحة، وتنهض بعزم على مخالفة النفس وتعمل عكسها.

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 4842
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

https://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى