أذكار
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

رواية السحابتين وفضايل أمير المؤمنين

اذهب الى الأسفل

رواية السحابتين وفضايل أمير المؤمنين Empty رواية السحابتين وفضايل أمير المؤمنين

مُساهمة من طرف Admin 7/2/2019, 20:53

رواية السحابتين..وما فيها من معاجز لامير المؤمنين منه السلام ...

في كتاب المختصر روي بعض العلماء الامامية باسناده عن سلمان المحمدي قال كنت انا والحسن والحسين ومحمد بن الحنفية ومحمد بن ابي بكر وعمار بن ياسر والمقداد بن الاسود الكندي ره فقال له ابنه الحسن يا أمير المؤمنين ان سليمان بن داود سال ربه ملكا لا ينبغي لاحد من بعده فاعطاه ذلك فهل ملكت مما ملك سليمان بن داود شيئا فقال منه السلام والذي فلق الحبة وبرء النسمة ان سليمان بن داود سال الله عز وجل الملك فاعطاه وان اباك ملك ما لم يملكه بعد جدك رسول الله ولا يملكه احد بعده فقال الحسن نريد ترينا مما فضلك الله عز وجل به من الكرامة فقال منه السلام ..

افعل ان شاء الله فقام أمير المؤمنين وتوضا وصلى ركعتين ودعا الله عز وجل بدعوات لم نفهمها ثم اومى بيده الى جهة المغرب فما كان باسرع من ان جاءت سحابة فوقفت على الدار والى جانبها سحابة اخرى فقال أمير المؤمنين ايتها السحابة اهبطي باذن الله عز وجل فهبطت وهي تقول اشهد ان لا إله إلا الله وان محمدا رسول الله وانك خليفته ووصيه من شك فيك وقد هلك ومن تمسك بك سلك سبيل النجاة قال ثم انبسطت السحابة الى الارض حتى كأنها بساط موضوع فقال أمير المؤمنين اجلسوا على الغمامة فجلسنا واخذنا متواضعا فاشار الى السحابة الاخرى فهبطت وهي تقول كمقالة الاولى وجلس أمير المؤمنين عليها مفرد ثم تكلم بكلام واشار إليها بالمسير نحو المغرب وإذا بالريح قد دخلت تحت السحابتين فرفعتهما رفعا رقيقا فتأملت نحو أمير المؤمنين وإذا به على كرسي والنور يسطع من وجهه يكاد يخطف الابصار فقال الحسن يا أمير المؤمنين ان سليمان بن داود كان مطاعا بخاتمه وأمير المؤمنين بماذا يطاع فقال انا عين الله في ارضه انا لسان الله الناطق في خلقه انا نور الله الذي لا يطفأ انا باب الله الذي يوتى منه وحجته على عباده ثم قال اتحبون ان اريكم خاتم سليمان بن داود قلنا نعم فادخل يده الى جيبه فاخرج خاتما من ذهب فصه من ياقوتة حمراء عليه مكتوب محمد وعلي قال سلمان فتعجبنا من ذلك فقال من اي شئ تعجبون وما العجب من مثلي انا اريكم اليوم ما لم تروه ابدا فقال الحسن اريد تريني ياجوج وماجوج والسد الذي بيننا وبينهم فسارت الريح تحت السحابة فسمعنا لها دويا كدوي الرعد وعلت في الهواء وأمير المؤمنين يقدمنا حتى انتهينا الى جبل شامخ في العلو وإذا شجرة جافة قد تساقطت اوراقها وجفت اغصانها فقال الحسن ما بال هذه الشجرة قد يبست فقال سلها فانها تجيبك فقال الحسن ايتها الشجرة ما بالك قد حدث بك ما نراه من الجفاف فلم تجبه فقال أمير المؤمنين بحقي عليك الا ما اجبته قال الراوي والله لقد سمعتها ..

وهي تقول لبيك لبيك يا وصي رسول الله وخليفته ثم قالت يا ابا محمد ان أمير المؤمنين كان يجيئني في كل ليلة وقت السحر ويصلي عندي ركعتين ويكثر من التسبيح فإذا فرغ من دعائه جاءته غمامة بيضاء ينفخ فيها ريح المسك وعليها كرسي فيجلس فتسير به وكنت اعيش ببركته فانقطع عني منذ اربعين يوما فهذه سبب ما تراه مني فقام أمير المؤمنين وصلى ركعتين ومسح بكفه عليها فاخضرت وعادت الى حالها وامر الريح فسارت بنا و اذا نحن بملك يده في المغرب والاخرى بالمشرق فلما نظر الملك الى أمير المؤمنين قال اشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله ارسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون واشهد انك وصيه وخليفته حقا وصدقا فقلنا يا أمير المؤمنين من هذا الذي يده في المغرب والاخرى بالمشرق..
فقال: هذا الملك الذي وكله الله عز وجل بظلمة الليل والنهار ولا يزول الى يوم القيامة وان الله عز وجل جعل أمر الدنيا الي وان اعمال الخلق تعرض علي ثم ترفع الى الله عز وجل ثم سرنا حتى وقفنا على سد ياجوج وماجوج فقال أمير المؤمنين للريح اهبطي بنا مما يلي هذا الجبل واشار بيده الى جبل شامخ في العلو وهو جبل الخضر فنظرنا الى السد وإذا ارتفاعه مد البصر وهو اسود كقطعة ليل دامس يخرج من ارجائه الدخان فقال أمير المؤمنين منه السلام :
يا ابا محمد ان صاحب هذا الامر على هولاء العبيد قال سلمان فرايت اصنافا ثلث تطول احدهم مائة وعشرون ذراعا و الثاني طول كل واحد سبعون ذراعا والثالث يفرش احد اذنيه تحته والاخر يلتحف ثم ان أمير المؤمنين أمر الريح فسارت بنا الى جبل قاف انتهيبنا إليه وإذا هو من زمرد خضراء وعليها ملك على صورة النسر فلما نظر الى أمير المؤمنين قال الملك السلام عليك يا وصي رسول الله وخليفته اتاذن لي في الكلام فرد فقال له ان شئت تكلم وان شئت اخبرتك عما تسألني عنه فقال الملك بل تقول انت يا أمير المؤمنين قال تريد ان ..
اذن لك ان تزور الخضر قال نعم فقال قد اذنت لك فاسرع الملك بعد ان قال بسم الله الرحمن الرحيم ثم تمشينا على الجبل هنيئة فإذا بالملك قد عاد الى مكانه بعد زيارة الخضر فقال سلمان يا أمير المؤمنين رايت الملك ما زار الخضر الا حين اخذ اذنك فقال والذي رفع السماء بغير عمد لو ان احدهم رام ان يزول من مكانه بقدر نفس واحد لما زال حتى اذن له وكذلك يصير حال ولدي الحسن وبعده الحسين وتسعة من ولد الحسين تاسعهم قائمهم فقلنا ما اسم الملك الموكل بقاف فقال عليه السلام ترجاييل فقلنا يا أمير المؤمنين كيف تاتي كل ليلة الى هذا الموضع وتعود فقال كما اتيت بكم والذي فلق الحبة وبرء النسمة لاني لاملك ملكوت السموات والارض ما لو علمتم ببعضه لما احتمله جنانكم ان الاسم الاعظم على اثنين وسبعين مرة وكان عند اصف بن برخيا حرف واحد فتكلم به فخسف الله عز وجل الارض ما بينه وبين عرش بلقيس حتى تناول السرير ثم عادت الارض كما كانت اسرع من طرف النظر عندنا نحن والله اثنان وسبعون حرفا وحرف واحد عند الله استاثر به في علم الغيب ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم عرفنا من عرفنا وانكرنا من انكرنا ثم قام فقمنا فإذا نحن بشاب في الجبل يصلي بين قبرين فقلنا يا أمير المؤمنين من هذا الشاب فقال عليه السلام صالح النبي وهذان القبران لابيه وامه وانه يعبد الله بينهما فلما نظر إليه صالح لم يتمالك نفسه حتى بكا واوما بيده الى أمير المؤمنين ثم اعادها الى صدره وهو يبكي فوقف أمير المؤمنين عنده حتى فرغ من صلوته قال له ما بكاؤك قال صالح ان أمير المؤمنين كان يمر بي كل غداة فيجلس فتزداد عبادتي بنظري إليه فقطع ذلك منذ عشرة ايام قلقني ذلك فتعجبنا من ذلك فقال تريدون ان اريكم سليمان بن داود قلنا نعم فقام ونحن معه حتى دخل بستانا ما رأينا احسن منه وفيه من جميع الفواكه والاعناب وانهاره تجري والاطيار يتجاوبن على الاشجار ..
فحين راته الاطيار اتت ترفرف حوله حتى توسطنا البستان وإذا سرير عليه شاب ملقى على ظهره واضع يده على صدره فاخرج أمير المؤمنين الخاتم من جيبه وجعله في اصبع سليمان بن داود ونهض قائما وقال السلام عليك يا أمير المؤمنين ووصي رسول رب العالمين انت والله الصديق الاكبر والفاروق الاعظم قد افلح من تمسك بك وقد خاب وخسر من تخلف من تخلف عنك واني سالت الله عز وجل بكم أهل البيت فاعطيت ذلك الملك قال سلمان فلما سمعنا كلام سليمان بن داود لم اتمالك نفسي حتى وقعت على اقدام أمير المؤمنين اقبلها وحمدت الله عز وجل على جزيل عطائه بهدايته الى ولاية أهل البيت الذين اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا وفعل اصحابي كما فعلت ثم سئلت أمير المؤمنين ما وراء قاف قال وراءه ما لا يصل عليكم علمه فقلنا تعلم ذلك يا أمير المؤمنين فقال علمي بما وراءه كعلمي بحال هذه الدنيا وما فيها واني الحفيظ الشهيد عليها بعد رسول الله وكذلك الاوصياء من ولدي بعدي ثم قال عليه السلام((( اني لاعرف بطرق السموات من طرق الارض )))%نحن الاسم المخزون المكنون نحن الاسماء الحسنى التي إذا سئل الله عز وجل بها اجاب نحن الاسماء المكتوبة على العرش ولاجلنا خلق الله عز وجل السماء والارض والعرش والكرسي والجنة والنار وما تعلمت الملائكة التسبيح والتقديس والتوحيد و التهليل والتكبير ونحن الكلمات التي تلقيها ادم من ربه فتاب عليه% ثم قال تريدون اريكم عجبا قلنا نعم قال اغمضوا اعينكم ثم قال افتحوها فإذا نحن بمدينة ما رأينا اكبر منها الاسواق فيها قائمة وفيها اناس ما رأينا اعظم من خلقهم على طول النخل قلنا يا أمير المؤمنين من هؤلاء قال بقية قوم عاد كفار لا يؤمنون بالله عز وجل احببت ان اريكم اياهم و هذه المدينة واهلها اريد ان اهلكهم وهم لا يشعرون قلنا يا أمير المؤمنين تهلكهم بغير حجة قال لا بل بحجة عليهم فدنى منهم وتراأىلهم فهموا ان يقتلوه ونحن نريهم وهم يرون ثم يباعد عنهم ودنا منا ومسح بيده على ..صدورنا وابداننا وتكلم بكلمات لم نفهمها وعاد إليهم ثانية حتى صار بازائهم وصعق فيهم صعقة قال سلمان لقد ظننا ان الارض قد انقلبت والسماء قد سقطت وان الصواعق من فيه قد خرجت فلم يبق منهم في تلك الساعة احد قلنا يا أمير المؤمنين ما صنع الله بهم قال هلكوا وصاروا كلهم الى النار قلنا هذا معجز ما رأينا ولا سمعنا بمثله وقال اتريدون ان اراكم اعجب من ذلك فقلنا لا نطيق باسرنا على احتمال شئ اخر فعلى من لا يتولاك ولا يؤمن بفضلك وعظيم قدرك لعنة الله ولعنة اللاعنين والملائكة والخلق اجمعين الى يوم الدين ثم سئلنا الرجوع الى اوطاننا فقال افعل ذلك ان شاء الله فاشار الى السحابتين فدنتا منا فقال خذوا مواضعكم فجلسنا على سحابة فجلس على الاخرى وامر الريح فحملتنا حتى صرنا في الجو و((( رأينا الارض كالدرهم ثم حطتنا في دار أمير المؤمنين في اقل من طرف النظر)))!!!! ( وما امرنا الا واحدة كلمح بالبصر...هنا انتقال آني ..هذه العبارة مني ) وكان وصولنا الى المدينة في وقت الظهر والمؤذن يوذن وكان خروجنا منها وقت علت الشمس فقلنا بالله العجب كنا في جبل قاف مسيره خمس سنين وعدنا في خمس ساعات من النهار وقال أمير المؤمنين لو انني اردت ان اجوز الدنيا باسرها والسموات السبع وارجع من الطرف لقطعت بما عندي من اسم الله الاعظم فقلنا يا أمير المؤمنين انت والله الاية العظمى والمعجز الباهر بعد اخيك وابن عمك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ...

المصادر..

١..كتاب مجمع النورين للشيخ ابو الحسن المرندي.
٢.. كتاب منهج التحقيق الى سواء الطريق .

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 4826
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

https://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى