أذكار
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

العالم شهادة، والخليفة غيب

اذهب الى الأسفل

العالم شهادة، والخليفة غيب Empty العالم شهادة، والخليفة غيب

مُساهمة من طرف Admin 7/4/2019, 14:51


قلنا فيما سبق أن العلاقة بين الإنسان الكامل والعالم علاقة الروح بالجسد.

العالم هو الشهادة.
الإنسان الكامل هو الغيب.

المراد بالعالم هو العالم الجسماني والروحاني، أي عالم الطبيعة والملكوت والجبروت.

العالم هو الإنسان ولكن بمرتبته التفصيلية، والإنسان هو العالم ولكن بمرتبته الإجمالية.

□■ لماذا صار الإنسان غيبا؟
□ الإنسان الكامل هو المظهر الأتم للحق.
□ والحق غيب.
■ إذن المظهر لا بد أن يكون غيبا.
■ الغيب هنا نسبي وليس مطلق.


□■ لماذا صار الإنسان غيبا حتى لعالم الأرواح ؟

□ لأنه موجود قبل وجودها بدليل قوله صلى الله عليه وآله: أول ما خلق نور نبيكم.

□ الإنسان الكامل أول ما صدر من الحق.

□ العقل الأول ( النور ) أول مظاهر الحقيقة المحمدية.

□ كل مظهر مربوب لظاهره، كل اسم رب لمظهره، فالمظهر الأول للحقيقة المحمدية يكون مربوبا لها، وإذا كان مربوبا فيكون بمنزلة الروح لها، فيكون باطناً حتى لعالم الأرواح.

□■ العقل الأول وإن كان مربوبا للصادر الأول، إلا أن له مظاهر دونه تحته من الأرواح وغير الأرواح فيكون هو ربها..

□■ من هنا جاءت نظرية البيعة للرب كل حسب نشأته.. فالعقل الأول وجميع مظاهره تبايع القطب الرب الحقيقة المحمدية الإنسان الكامل.

□■ ومن هنا أيضا أصبح في عالم الملك مظهر للخليفة الغيبي، ألا وهو السلطان الإمام المهدي المنتظر. وبعبارة الشيخ ابن عربي: " ولذلك احتجب السلطان ".

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 4826
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

https://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى