أذكار
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الأسماء والصفات

اذهب الى الأسفل

الأسماء والصفات  Empty الأسماء والصفات

مُساهمة من طرف Admin 12/5/2019, 12:00

هناك اختلاف في الآراء حول الجذر اللغوي للاسم، فالكوفيون يرون أنه مشتق من " الوسم " بمعنى العلامة، ويرى البصريون أنه مشتق من " السمو " بمعنى العلو والرفعة، بيد أنهم يعترفون بأنه يستعمل من حيث المعنى اللغوي بمعنى العلامة.

أما " الصفة " فقد جاءت بهذه الهيئة ولكن أصلها اللغوي هو " الوصف " كما أن " العدة " اشتقت من " الوعد ". وبناء على هذا فإن " الصفة " هي مصدر بمعنى الوصف، ولكنها في كثير من الأحيان تستعمل بمعنى اسم المصدر، ويراد منها حينئذ الأمارة والعلامة، غير أن الصفة أمارة تبين إحدى خصائص الموصوف.

وعلى هذا فالاسم والصفة كلاهما بمعنى العلامة والأمارة للمسمى والموصوف؛ فالاسم يشمل كل علامة وأمارة، وأما الصفة، فهي علامة واحد.

فقد روي عن الإمام الباقر (عليه السلام) أنه قال: " إن الأسماء صفات وصف بها نفسه ".

وعندما سأل محمد بن سنان الإمام الرضا (عليه السلام): ما الاسم؟ قال: " صفة الموصوف ".

بناء على ما سبق ذكره فإن جميع أسماء الله صفاته، وكل صفاته أسماؤه. وقد جاء الفصل بين الأسماء والصفات في تقسيمات هذا الكتاب بناء على ما اقتضاه نظم التأليف وليس من باب الفصل في المعنى.

بناء على المعنى اللغوي للاسم والصفة، وانطلاقا من وحدة مصداقهما بشأن الله تعالى، نستنتج في ضوء الأحاديث الواردة في هذا المجال أن أسماء الله هي من نوع صفاته، وأنه تعالى ليس له أسم إلا ويحمل صفة من صفاته. ومن هنا فإن الله سبحانه وتعالى ليس له اسم علم جامد غير مشتق جاء كعلامة له فقط من غير أن ينطوي على وصف من أوصافه، ويمكن القول بعبارة أخرى: إن الاسم بشأن الله مقيد، وكون أسماء الله علامة هي من جهة كونها ذات دلالة على وصف خاص به.

وسنرى عند تفسير لفظ الجلالة " الله " أن لهذا الاسم جذر اشتقاقي أيضا، وقد ذكرت الأحاديث الشريفة جذورا مختلفة له.

قال العلامة الطباطبائي في بيان معنى الأسماء الحسنى: " نحن أول ما نفتح أعيننا ونشاهد من مناظر الوجود ما نشاهده يقع إدراكنا على أنفسنا وعلى أقرب الأمور منا، وهي روابطنا مع الكون الخارج من مستدعيات قوانا العاملة لإبقائنا، فأنفسنا وقوانا وأعمالنا المتعلقة بها، هي أول ما يدق باب إداركنا لكنا لا نرى أنفسنا إلا مرتبطة بغيرها ولا قوانا ولا أفعالنا إلا كذلك، فالحاجة من أقدم ما يشاهده الإنسان، يشاهدها من نفسه ومن كل ما يرتبط به من قواه وأعماله والدنيا الخارجة، وعند ذلك يقضي بذات ما يقوم بحاجته ويسد خلته وإليه ينتهي كل شيء، وهو الله سبحانه، ويصدقنا في هذا النظر والقضاء قوله تعالى: (يأيها الناس أنتم الفقرآء إلى الله والله هو الغنى).

وقد عجز التاريخ عن العثور على بدء ظهور القول بالربوبية بين الأفراد البشرية، بل وجده وهو يصاحب الإنسانية إلى أقدم العهود التي مرت على هذا النوع حتى أن الأقوام الوحشية التي تحاكي الإنسان الأولي في البساطة لما اكتشفوهم في أطراف المعمورة كقطان أميركا وأستراليا وجدوا عندهم القول بقوى عالية هي وراء مستوى الطبيعة ينتحلون بها، وهو قول بالربوبية وإن اشتبه عليهم المصداق فالإذعان بذات ينتهي إليها أمر كل شيء من لوازم الفطرة الإنسانية لا يحيد عنه إلا من انحرف عن إلهام فطرته لشبهة عرضت له كمن يضطر نفسه على الاعتياد بالسم وطبيعته تحذره بإلهامها، وهو يستحسن ما ابتلي به.

ثم إن أقدم ما نواجهه في البحث عن المعارف الإلهية أنا نذعن بانتهاء كل شيء إليه، وكينونته ووجوده منه فهو يملك كل شيء لعلمنا أنه لو لم يملكها لم يمكن أن يفيضها ويفيدها لغيره على أن بعض هذه الأشياء مما ليست حقيقته إلا مبنية على الحاجة منبئة عن النقيصة، وهو تعالى منزه عن كل حاجة ونقيصة؛ لأنه الذي إليه يرجع كل شيء في رفع حاجته ونقيصته.

فله الملك - بكسر الميم وضمها - على الإطلاق، فهو سبحانه يملك ما وجدناه في الوجود من صفة كمال؛ كالحياة والقدرة والعلم والسمع والبصر والرزق والرحمة والعزة وغير ذلك.

فهو سبحانه حي، قادر، عليم، سميع، بصير؛ لأن في نفيها إثبات النقص ولا سبيل للنقص إليه. ورازق، ورحيم، وعزيز، ومحيي، ومميت، ومبدئ، ومعيد، وباعث، إلى غير ذلك؛ لأن الرزق والرحمة والعزة والإحياء والإماتة والإبداء والإعادة والبعث له، وهو السبوح القدوس العلي الكبير المتعال، إلى غير ذلك، نعني بها نفي كل نعت عدمي، وكل صفة نقص عنه.

فهذا طريقنا إلى إثبات الأسماء والصفات له تعالى على بساطته، وقد صدقنا كتاب الله في ذلك حيث أثبت الملك - بكسر الميم - والملك - بضم الميم - له على الإطلاق في آيات كثيرة لا حاجة إلى إيرادها.

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 4826
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

https://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى