أذكار
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

معنى الإله

اذهب الى الأسفل

معنى الإله Empty معنى الإله

مُساهمة من طرف Admin 12/5/2019, 13:02

الإمام علي (عليه السلام) - في الدعاء -: أنت إلهي المالك الذي ملكت الملوك، فتواضع لهيبتك الأعزاء ودان لك بالطاعة الأولياء، فاحتويت بإلهيتك على المجد والسناء.

عنه (عليه السلام): ليس بإله من عرف بنفسه، هو الدال بالدليل عليه، والمؤدي بالمعرفة إليه.

عنه (عليه السلام): اللهم أنت الذي لا يتعاظمك غفران الذنوب وكشف الكروب... لأنك الباقي الرحيم الذي تسربلت بالربوبية، وتوحدت بالإلهية وتنزهت عن الحيثوثية، فلم يجدك واصف محدودا بالكيفوفية.

الإمام زين العابدين (عليه السلام): اللهم لك الحمد بديع السماوات والأرض، ذا الجلال والإكرام، رب الأرباب وإله كل مألوه، وخالق كل مخلوق.

الإمام الباقر (عليه السلام): يكتب في كتاب ويعلق على صاحب الصداع من الشق الذي يشتكي: اللهم إنك لست بإله استحدثناه، ولا برب يبيد ذكره.

الكافي عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال في الربوبية العظمى والإلهية الكبرى: لا يكون الشيء لا من شيء إلا الله، ولا ينقل الشيء من جوهريته إلى جوهر آخر إلا الله، ولا ينقل الشيء من الوجود إلى العدم إلا الله.

عنه (عليه السلام): قدم وفد من أهل فلسطين على الباقر (عليه السلام) فسألوه عن مسائل فأجابهم، ثم سألوه عن الصمد، فقال:
تفسيره فيه؛ الصمد خمسة أحرف: فالألف دليل على إنيته، وهو قوله عز وجل: (شهد الله أنه لا إله إلا هو) وذلك تنبيه وإشارة إلى الغائب عن درك الحواس، واللام دليل على إلهيته بأنه هو الله، والألف واللام مدغمان لا يظهران على اللسان ولا يقعان في السمع ويظهران في الكتابة، دليلان على أن إلهيته بلطفه خافية لا تدرك بالحواس، ولا تقع في لسان واصف ولا أذن سامع؛ لان تفسير الإله هو الذي أله الخلق عن درك ماهيته وكيفيته بحس أو بوهم، لا بل هو مبدع الأوهام وخالق الحواس، وإنما يظهر ذلك عند الكتابة، فهو دليل على أن الله سبحانه أظهر ربوبيته في إبداع الخلق، وتركيب أرواحهم اللطيفة في أجسادهم الكثيفة، فإذا نظر عبد إلى نفسه لم ير روحه، كما أن لام الصمد لا تتبين ولا تدخل في حاسة من الحواس الخمس، فإذا نظر إلى الكتابة ظهر له ما خفي ولطف.

فمتى تفكر العبد في ماهية الباري وكيفيته، أله فيه وتحير ولم تحط فكرته بشيء يتصور له؛ لانه عز وجل خالق الصور، فإذا نظر إلى خلقه ثبت له أنه عز وجل خالقهم ومركب أرواحهم في أجسادهم.

الكافي عن هشام بن الحكم: قال أبو شاكر الديصاني: إن في القرآن آية هي قولنا، قلت ما هي؟ فقال: (وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله) فلم أدر بما أجيبه!
فحججت فخبرت أبا عبد الله (عليه السلام)، فقال: هذا كلام زنديق خبيث، إذا رجعت إليه فقل له: ما اسمك بالكوفة؟ فإنه يقول: فلان. فقل له: ما اسمك بالبصرة؟ فإنه يقول: فلان. فقل: كذلك الله ربنا في السماء إله وفي الأرض إله، وفي البحار إله وفي القفار إله وفي كل مكان إله.
قال: فقدمت فأتيت أبا شاكر فأخبرته، فقال: هذه نقلت من الحجاز.

Admin
المدير
المدير

ذكر المساهمات : 4826
تاريخ التسجيل : 03/08/2017

https://azkar101.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى